وليد مراد – ميشيغن، الولايات المتحدة

جبلنا ماغازين - صوتنا

"الغدر الذي تعرض له جيشنا الباسل في منطقة عرسال الحدودية لم يكن مجرد مأساة وطنية خسرنا فيها نخبة من أبطال لبنان، بل كان درساً وطنياً أعاد طرح الاولويات في كيفية إنقاذ بلد الارز وإعادته الى مجده وعزه..

رائعة هي مشاهد التضامن من قبل الأطراف السياسية المتناحرة مع الجيش اللبناني وشهدائه، حتى وإن وصلت إلى حد المزايدة، ولكنها معبرة وضرورية وبديهية ولا مُنة لأحد في التضامن مع نفسه، فالجيش نحن... نحن جميعاً بطوائفنا ومناطقنا.

أتمنى، كما يتمنى جيشنا الذي يضحي بأرواح أفراده زوداً عن جميع فئات الشعب اللبناني، أن لا يكون حب البعض للجيش تماما مثل "المرأة التي أتت لتكحل العروس فأعمتها"!

 ما لا يريده جيشنا الآن هو المزايدة في حبه حتى لا يتحول منطق الزود عن الوطن إلى تناحر طائفي مقيت، كل طرف يدعي فيه انه "أم الصبي" في مؤآزرة الجيش..

 فليكن التضامن مع الجيش اللبناني وتقدير تضحيات ضباطه وجنوده من خلال وقفة تاريخية ينتفض فيها اللبنانيون بوجه الانقسام الحاد الذي يسود أطيافه وتنفيذ شعار "الأمر لك" ليصبح الجيش فعلاً صاحب الأمر!

*وليد مراد – ديربورن، ميشيغن (الولايات المتحدة)


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended