الراعي يدشن ورئيس أساقفة نيويورك مزار ولوحة القديس شربل في كاتدرائية سان باتريك في منهاتن

جبلنا ماغازين – نيويورك

بحضور حشد ضم آلاف اللبنانيين والأميركيين من نيويورك ومختلف أنحاء الولايات المتحدة، دشن البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ورئيس أساقفة نيويورك للكاثوليك الكاردينال ثيموثي دولان مزار لوحة “مار شربل” المصنوعة من الفسيفساء في كاتدرائية “سان باتريك” العريقة في الجادة الخامسة في نيويورك بمشاركة راعييْ هذا الحدث رئيس مجلس إدارة مصرف "سوسييتيه جنرال" أنطون صحناوي ووالده نبيل صحناوي وكل من السفيرين نواف سلام وعقيلته سحر بعاصيري و رئيس منظمة الدفاع عن مسيحيي الشرق توفيق بعقليني ومسؤولين في المؤسسة المارونية للانتشار وحشد من الشخصيات الديبلوماسية والاغترابية وأبناء الجالية اللبنانية.

وأقيم للمناسبة قداس احتفالي ترأسه الراعي وعاونه فيه دولان ولفيف من الكهنة وأعلن فيه دولان في لحظة تاريخية أن "مار شربل اليوم هنا، في الجادة الخامسة من نيويورك، ينظر إلينا ويصلي معنا".

وقال البطريرك الراعي في عظته: “عجيب الله في قديسيه، من محبسة جبل عنايا في لبنان حيث عاش الأب شربل، الراهب اللبناني الماروني بعيداً عن جميع الناس مجهولاً من الجميع ومنسياً، ينقلنا اليوم قديساً عالمياً الى كاتدرائية أميركا العظمى “سان باتريك”. إنه يسطع فيها وفي هذا المزار الذي نكرسه اليوم مع نيافة الكاردينال دولان رئيس أسافقة نيويورك والجماعة المصلية. في هذه الكاتدرائية يشع نجم لبناني ماروني ومعه يظهر جمال المسيحية المشرقية المتألمة مع آلام شعوب الشرق الأوسط، ولا سيما في الأراضي المقدسة وفلسطين والعراق ومصر وسوريا وتركيا ولبنان، ويحمل آمالها ورجاءها بفجر القيامة."

أضاف البطيريك الراعي: "آلام، موت وقيامة.. هذا هو سرّ المسيحية في العالم، إنه سر المسيح الفادي، سرّ الكنيسة، ولقد عاشه القديس شربل بملئه وتمامه. تألم وتقشف ومات عن ذاته في محبسته وأقامه الله ممجداً قديساً عابراً للقارات والدول والأديان يوزع نعم الله بسخاء. إنه علامة رجاء لمسيحيّي الشرق ولشعوبه كافة في هذه الظروف الصعبة والدقيقة للغاية. إنه صوتهم جميعا هنا في الولايات المتحدة الأميركية العظيمة. فالشكر والتسبيح لله الذي يكشف بواسطة القديس شربل وجه محبته. والشكر والتكريم للقديس شربل الذي يشع كلؤلؤة على جبين الكنيسة وفي هذه الكاتدرائية. والشكر لنيافة الكاردينال دولان على تجميل الكاتدرائية بوجه مار شربل. والشكر للعزيز صديق الجميع أنطون صحناوي الذي نحييه مع عائلته الكريمة والذي قدم بسخاء هذا المزار الفسيفسائي في أجمل كاتدرائية في أميركا. صلاتنا نرفعها الى الله بشفاعة القديس شربل ان يفيض نعمه ورحمته وسلامه على العالم أجمع".

واختتم القداس بإزاحة الستارة عن لوحة القديس شربل على وقع تراتيل “يا شربل احمينا” وتراتيل باللغة العربية أدتها عبير نعمة.

يذكر أن المزار ولوحة مار شربل أتياً تجسيداً لحلم أسر به  السيد أنطون صحناوي قبل ثلاث سنوات لرئيس أساقفة نيويورك تيموثي دولان على هامش مؤتمر عن مسيحيي الشرق، لرفع لوحة من الموزاييك للقديس شربل وأرزة لبنان قرب مذبح كاتدرائية "سان باتريك" التاريخية في مانهاتن – نيويورك، والتي تعد أكبر كاتدرائية كاثوليكية في الولايات المتحدة.

اللوحة الجدارية صممها الفنان اللبناني المقيم في فرنسا ألان قيومجيان وتضم قاعة صغيرة للصلاة والتأمل.

Photos by: World Photography - NY


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended