حدث جميل يغيّر حياة جندي لبناني بعد إصابته في الهجوم على داعش

هل من الممكن أن تكون إصابة جندي في المعركة فأل خير؟ يبدو من خلال ما حصل مع الجندي في الجيش اللبناني سيبوه غيراغوسيان أنه بالفعل ممكن.

فلقد تمت قبل يومين خطوبة سيبوه، وهو معاون أول في فوج المجوقل وحبيبته ريتا خاتشادور على سرير المستشفى حيث يتلقى العلاج بعد إصابته في اليوم الأول من عملية "فجر الجرود" ضد داعش حيث كان في طليعة الجنود المهاجمة براً. ومنذ دخوله المستشفى بقيت ريتا إلى جانبه ولم تفارقه لحظة.

وبحسب موقع "ليبانون فايلز" الذي نشر الخبر السار، فلقد أراد النقيب المسؤول عن سيبوه أن يحمل للجريح وحبيبته مفاجأة، فما كان منه الّا أن أتى إليهما بخواتم الخطوبة الى المستشفى وبارك لهما.

وكان الجندي الجريح قد تلقى في وقت سابق زيارتين من رئيس الجمهورية ميشال عون وقائد الجيش العماد جوزيف عون للاطمئنان الى صحته.


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended