نادين شعبان كبول، تورنتو - كندا

"لكم دينكم و لي ديني... لكنّ لبنان لنا جميعاً.
الخطابات الطائفية والعنصرية التي نشهدها في بلدنا الأم أمرٌ مؤلم للأسف. ولا بد من أن نصلح ما في نفوسنا ونفصل الدين عن الدولة لنصنع من لبنان دولة آمنة مستقرة...
في بلد الاغتراب (كندا) عندما أصادف أحداً وأعلم أنه لبناني، أفرح به كثيراً وأشعر وكأنني التقيت بقطعة من جسدي وأعتبره أخاً لي، فقط لأنه لبناني مثلي ولو لم يكن من ديني"...


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended