تصنيف الجامعة الأميركية في بيروت AUB كإحدى أجمل جامعات العالم

احتلّت الجامعة الأميركية في العاصمة اللبنانية بيروت المرتبة 18 في كتاب "أجمل الجامعات في العالم"، لمؤلفيه جان سيرّوا (أحد الأساتذة الجامعيين)، وغيوم دي لوبييه (مصور فوتوغرافي) والذي يتضمن قائمة لأجمل 23 جامعة. وجاء اختيار الجامعة الأميركية هذا، نسبة لتصميمها وهندستها المعماريين اللذين تتميّز بهما داخليا وخارجيا.

والمعروف أن هذا الحرم الجامعي يعدّ من الأقدم في لبنان، ويقع في منطقة رأس بيروت. تأسسّ على يد القسّ دانيال بلس في عام 1866. تتميّز الجامعة الأميركية في بيروت، ببيئتها الخضراء التي تحتلّ 85 في المائة من مجمل مساحتها. فيلفها حزام أخضر على أطرافها وتتوسطها واحة مشجّرة كبيرة تتلوّن بأكثر من 50 صنفا من الأشجار الخضراء التي تظلل ملاعبها وعماراتها. وهذه المساحات تعدّ مناطق غير قابلة للبناء، إذ يتمسّك القائمون على الجامعة بعدم المسّ بها، حفاظا على المشهدية الجميلة التي تخلّفها، وعلى أهميتها بيئيا كمولّد أوكسجيني طبيعي في حرمها.

هذا الكتاب الذي ضمّ أجمل الجامعات في العالم، تصدّرته جامعة بولونيا التي تأسسّت عام 1088، فاحتلّت المركز الأول فيه، فيما احتلّت جامعة قطر المركز 22. ويأخذ الكتاب متصفّحه في مشوار يتنقّل به ما بين مونتريال بكندا وبيروت، وبين البرتغال والسويد، وكذلك بين الولايات المتحدة الأميركية وآيرلندا.

وعن السبب الرئيسي لاختياره هذه الجامعات، أجاب جان سيرّوا: "هي أماكن تكشف عن الفن المعماري الذي تتميز به والمشبّع بالتاريخ". ويتابع: "هناك شغف المسه في الهدوء والسكينة اللذين يغلّفان تلك الجامعات، التي أعدها أماكن راقية بمعالمها التاريخية ورسومها وفنونها الأدبية".

وبالعودة إلى مبنى الجامعة الأميركية في لبنان، فهو يتألّف من حرمين: أعلى وأسفل. والجدير ذكره هو اللوحة الفنيّة التي يؤلّفها مشهد الجامعة من بعيد، بحيث يقفز إلى النظر الإطار العام الذي يحتضنها من خلال حرميه (العالي والمنخفض). ويتوسطهما مساحة خضراء كبيرة، وقد تمّ تشييدهما على مرّ السنين بتصاميم هندسية تنوعّت حسب الزمن الذي رافق بناءها.

ويعدّ مبنى "كولدج هول" أحد أشهر مباني حرم الجامعة المذكورة، وواحدا من رموزها المعروفة في العالم. فالساعة الضخمة المعلّقة على برجه العالي، والتي تطلّ على الشوارع المحيطة بالجامعة (شارع الحمرا والكورنيش)، إضافة إلى طوابق الفنادق العالية في بيروت، تعدّ بمثابة مرجعية زمنية لضبط ساعات مشاهدها في العاصمة بيروت. بني هذا المبنى في عام 1873، فكان الأول بين مباني الحرم الجديد. عرف في البداية في المبنى الرئيسي، ويضم المكتبة والكنيسة وصفوفا وسكنا جامعيا، كما يضم مجموعات جيولوجية وأثرية.

أما مبنى "اسمبلي هول" الذي يجمع ما بين الطابع المعماري الغربي والشرقي في آن، بحيث تلوّنه تصاميم الأرابيسك العربية، فقد تمّ تصميمه من قبل الدكتور روبرت هالداين وست، الذي كان يدرّس علوم الرياضيات والفلك وكان مديرا لمرصد الجامعة في عام 1893. هذا المبنى الذي شيّد في عام 1891، على يد الدكتور ديفيد ستيوارت دودج، بلغت كلفته يومها 30 ألف دولار، فيما كانت الميزانية المقدرة له لا تتعدى 15 ألف دولار.

وحملت غالبية مباني الجامعة الأميركية في تصاميمها الداخلية والخارجية، طابعا تراثيا أدرجها على لائحة العمارة التراثية في بيروت. فهي إما مطعّمة بالقناطر وأشكال المندلون والزخرفة العربية، وإما مغطاة بالقرميد الذي أضفى عليها مشهدية العمارة اللبنانية القديمة. أما ألوانها فيغلب عليها الترابي منها بحيث تتفاوت ما بين البيج والأصفر القاتم. أما البوابة الرئيسية لها التي أنشئت عام 1901، فكانت بمثابة ممر يطلّ على شارع بلس المحيط بها في الخارج، بينما تشهد على الحرم الجامعي في الداخل. هذا المدخل الرئيسي للجامعة من تصميم المهندس الأميركي إدوار بيرس كايسي، الشهير في أعماله في واشنطن ونيويورك. وكان في الماضي ممرا لدخول عربات الخيول وحاليا للسيارات التي تدخل الجامعة إضافة للطلاب والزوار.

وعن كيفية اختيار المهندسين المعماريين للجامعة الأميركية في بيروت، يردّ باسم برهومي رئيس قسم المباني والمنشآت فيها، بأنه عادة ما تجري مسابقات يتم على أثرها اختيار المهندس الذي يصلح أسلوبه المعماري للمبنى المقرر تنفيذه، من قبل لجنة خبراء مختصّة في هذا الموضوع يستقدم أفرادها من دول أجنبية وعربية. ويقول: "لقد استعنا بمهندسين عدّة من اليابان وأميركا ولبنان، وأذكر بينهم هاشم سركيس (لبنان) وفانسان جيمس ومشادو سيلفيتي (أميركا)". ويضيف: "كما لا يمكننا أن ننسى زها حديد صاحبة الأسلوب الفريد والريادي في فن الهندسة المعمارية، والتي وقع الاختيار عليها لتصميم بناء معهد عصام فارس للسياسة العامة والشؤون الدولية".

ويعدّ هذا المبنى الذي تمّ الانتهاء من تشييده في عام 2013، واحدا من الأبنية الحديثة التي شيّدت بعد عام 2000، كمركز شارلز هوسلر الطلابي، وكلية سليمان العليان لإدارة الأعمال، ومجمع راي عيراني الهندسي (يغلب عليها الواجهات الزجاجية)، وهو أحد أهم المباني التابعة لكلية الهندسة في الجامعة.

وتم تصميم مبنى عصام فارس للسياسة والشؤون الدولية لزها حديد، بفكرته الهندسية الخارجة عن المألوف، وليتماشى مع الطابعين الهندسيين الحديث والقديم السائدين في الجامعة. فأخذ أشكالا تصميمية عدة اجتمعت في لوحة واحدة، سادتها الحداثة بامتياز، بحيث لعبت المعمارية بأحجام الإسمنت المستخدم في الطوابق الأربعة المرتفعة فوق الأرض (إضافة إلى اثنين منها تحت الأرض). فبدا بنوافذه الموروبة من ناحية، وجدران واجهته الملتوية من ناحية ثانية، تصميما جريئا ونافرا للعين بين المباني الأخرى الموزعة هنا وهناك، فيدلّ بشكل قاطع على منفّذته من النظرة الأولى.

وتجدر الإشارة إلى أن ارتفاع مباني الجامعة الأميركية في بيروت، صممت لتحمل في الحرم السفلي، عمارات لا يتجاوز ارتفاعها الطوابق الثلاثة أو الأربعة. وقد تمّ بذلك الحفاظ على منظر البحر المكشوف من مباني الحرم الجامعي العليا، التي تطلّ في الوقت نفسه على المساحة الخضراء الشاسعة التي تتوسّط الجامعة. فالخط الأحمر المتّبعة حدوده في الجامعة الأميركية في بيروت يرتكز أولا وأخيرا على عدم قطع أي شجرة موجودة في حرم الجامعة من أجل مصلحة العمارة عامة مهما كان السبب.

ومن الأشجار التي تظلل باحات الجامعة الأميركية في بيروت، البلوط والسنديان والصنوبر واللبخ وشجر البانيين وغيرها، إضافة إلى أنواع زهور وورود تزرع موسميا تتنوع ما بين الأحمر والأصفر والأبيض لتؤلّف سجادة مزركشة الألوان.

المصدر: جريدة الشرق الأوسط


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended