شجرة الميلاد في جبيل “تبحر” إلى العالم بشراعها الفينيقي وزوارها يتبرعون لأعمال الخير

جبلنا ماغازين – بيروت

بعدما اختيرت شجرتها الميلادية العام الماضي لتكون ثاني أجمل شجرة في العالم، مدينة جبيل أبت إلا أن تبقى في دائرة التنافس العالمي للعام الثاني على التوالي بزينة ميلادية تحبس الأنفاس.
فلقد أضاءت جبيل قبل أيام شجرة الميلاد وأطلقت موسم العيد باحتفال في الشارع الروماني تخللته ألعاب نارية أضاءت سماء المدينة التي ازدانت شوراعها وأسواقها بأغاني الميلاد.


شجرة الميلاد مقمسة إلى قسمين وهي كناية عن مرايا ذهبية مصنوعة من 35 طنّاً من الحديد، ترتفع 35 متراً عن الأرض وقطرها 14 متراً. القسم الأول منها: من الجهة الشمالية للبحر صُنع على شكل شراع سفينة فينيقية يُظهر تاريخ المدينة التي صدّرت الحرف إلى العالم. أما القسم الثاني فهو مُتعدد الأضلاع يجسّد الأرض وحاضر المدينة وشعبها المتجانس والمتآلف والذي يشكل فسيفساء متلاحمة على الرغم من تعددية الطوائف والانتماء السياسي والتنوع الثقافي في المدينة.


ولقد أضيئت زينة جبيل هذا العام تحت شعار “ليكن نور” تتميز بشجرة الميلاد التي صممت بشكل يمكّن كل من يريد المساهمة بدولارٍ واحد في الأعمال الخيرية بإرسال رسالة هاتفية فارغة على الرقم 1109 لإضاءة الشجرة التي سيصدرمنها أيضاً موسيقى الميلاد بشكل تلقائي عند تلقي الرسالة. وسيتم توزيع المبالغ المرصودة على أربع جمعيات خيرية هي: الصليب الأحمر اللبناني في جبيل، جمعية Child Circle التي تعنى برعاية الأطفال، جمعية مار منصور التي تعنى بمساعدة العجزة، والجمعية الخيرية المارونية في جبيل.






The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended