باسم سمعان... رَجل التين أو رَجل الأرز في أميركا؟

خاص جبلنا ماغازين – بنسلفانيا

في الخامسة عشرة من عمره، هاجر باسم سمعان مع العائلة إلى الولايات المتحدة الأميركية ليستقر في ولاية بنسلفانيا. وكان ذلك مطلع العام 1993. وكما معظم الذين نشأوا في بيروت، لم يكن باسم ملماً بأمور الزراعة ولا بأي نوع من أنواع الشجر المثمر أو غيره. ولكن ها هو اليوم، بعدما أمضى أكثر من عشرين عاماً في أميركا صار يتربع على عرش شجرة الفاكهة الأكثر رواجاً في لبنان ودول المتوسط حاملاً لقب "رجل التين" أو The Fig Man، الذي أطلقته عليه الصحافة الأميركية المعنية بالزراعة قبل سنوات، ويتنقل بين المدن الأميركية ليلقي محاضرات في الجامعات والنوادي الزراعية عن هذه الشجرة وكيفية زراعتها والاعتناء بها... والأهم، اسكتشاف أنواعها المتعددة.

في مقابلة مع "جبلنا ماغازين"، أوضح سمعان أنه أعطي لقب "رجل التين" لأنه كان أول أميركي يهتم بهذه الشجرة. ويضيف: "كل الأشجار المثمرة لديها هويتها وأصنافها المتعددة التي تتولى مراكز البحوث الزراعية الأميركية المتخصصة المحافظة على وجودها وتكاثرها، إلا أن التين ليس من بين هذه الأشجار، إذ أن هذه الشجرة غير مألوفة لدى الأميركيين، وخاصة لدى سكان المناطق الباردة فيها".

أكثر من 200 صنف من التين

وعن رحلته مع التين، يقول: "أول شجرة زرعتها في فناء منزلي لم تنجح معي لأنني كنت لا أزال بلا خبرة في العناية بها في فصل الشتاء الطويل والمثلج، فبدأت اعتباراً من العام 2000 بالبحث عن أصناف تين يمكنها أن تصمد في هذه المنطقة الباردة من الولايات المتحدة، فأذهلني كمّ الأصناف التي وجدتها متوافرة. وفي خلال البحث، وجدت أيضاً أن هناك العديد من أصناف التين التي تكاد تنقرض، حتى في بلدانها الأصلية، حيث لا يوجد من يعتني بها".

باسم سمعان لم يستسلم لفكرة أن التين لا يمكن أن ينجح في الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة، فقام بمراجعة بعض قدماء المغتربين المتوسطيين المقيمين في المنطقة من أصول لبنانية وسورية وفلسطينية وإيطالية ويونانية، ممن لديهم شجر تين في حدائقهم، وفهم منهم "أن كل ما يجب القيام به للمحافظة على الشجرة هو العناية بلفّها وتدفئتها في خلال فصل الشتاء القاسي". ويقول: "مع ذلك، تبين لي أن ليست كل أنواع التين المعروفة قابلة للحياة هنا. ما دفعني إلى توسيع البحث ليشمل أصناف تين إيرانية وأفغانية وإسبانية ومن دول أخرى، حتى بات لدي أكثر من 200 صنف من التين". ووجد سمعان في خلال رحلة البحث أصنافاً أخرى غير معروفة الأصل، فبدأ بإطلاق أسماء على كل منها من أجل توثيقها، مثل:

Dark Portuguese, Brooklyn White, Macool, Lebanese Red, Aida.

شجر التين ليس وحده المجال الذي يتخصص فيه سمعان، بل هناك عدد آخر من أشجار الفاكهة الغريبة على الأميركيين مثل العنّاب وأصناف التوت والخرما وغيرها. وهو يزرعها ويوثق أصنافها بالصور والأسماء والمعلومات، ويبيع شتلاً منها عن طريق موقعه الخاص على الإنترنت Treesofjoy.com وموقع Ebay

The Cedar Man

وعلى الرغم من أنه أصبح مرجعية في شجر التين وحصوله على لقب The Fig Man، إلا أن هوايته الأولى – وربما الأحب إلى قلبه – هي الزراعة والعناية بشجر الأرز Cedrus Libani، أي شجرة الأرز اللبنانية الأصلية، والتي من أجلها يقطع آلاف الأميال سنوياً من أجل الترويج لها، أو حتى لأخذ صورة إلى جانب إحداها إذا ما وجدها في الغابات الأميركية. ومشتله، Trees Of Joy، هو المصدر الأول حالياً في الولايات المتحدة لتوزيع شجر الأرز، حتى أنه يستحق أن يطلق عليه موقع "جبلنا ماغازين" لقب رجل الأرز The Cedar Man نظراً إلى اهتمامه بهذه الشجرة واستعداده الدائم للإجابة على التساؤلات واالنصائح التي يطلبها منه رواد صفحته على الفايسبوك حول شجر الأرز. ويبدي سمعان في هذا الإطار أسفه لقلة اهتمام المواطنين المقيمين في لبنان بزرع أرزة أمام منازلهم في الجبال، في وقت يجهد المغتربون لإيجاد شتلة أرز وزرعها في حدائقهم للتباهي بها وببلدهم الأم.


Jabalna Magazine ™


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended