شيف جزائري يطلق ثورة لجعل المطبخ اللبناني يتفوق على إلإيطالي عالمياً

خاص جبلنا ماغازين – لندن

من الطبيعي أن يروج اللبنانيون المهاجرون في مختلف أصقاع العالم - بما فيها ألاسكا – للمأكولات التي يشتهر بها المطبخ اللبناني، من حمص وتبولة وكبة وفتوش ومشاوٍ وأطباق ومناقيش وسندويشات شاورما وفلافل وغيرها من الأطعمة والمازات الغنية على "السفرة" اللبنانية، إلا أن غير العادي هو أن يقوم بالترويج للمطبخ اللبناني عالمياً شيف جزائري مغامر أصبح يمتلك حتى اليوم 11 مطعماً لبنانياً في بريطانيا.

إنه الشاب طوني كيتوس الذي يعيش في لندن حيث توجد معظم فروع مطعمه، Contoir Libanais التي يؤمها يومياً زبائن بالآلاف من مختلف الأعراق والجنسيات.

عن مطعمه اللبناني الأول يقول كيتوس ل"جبلنا ماغازين": "افتتحت الفرع الأول منذ ست سنوات حين لم تكن هناك مطاعم تقدم المأكولات اللبنانية بأسعار مقبولة يستطيع أن يتحملها كل الناس". ويضيف: "هذا الصيف سيرتفع العدد إلى 12 مطعماً في بريطانيا. وما يحبه الزبائن هنا هو فكرة تقاسم الأطعمة والمازات الموجودة على الطاولة، وهذه ميزة لا يتفرد بها إلا الأكل اللبناني".

وعدا عن المطاعم، نشر كيتوس حتى الآن ثلاثة كتب في المجال ذاته، وهي:

Simple Traditional Lebanese Food

Contoir Libanais

Feast of Lebanese Style Home Cooking

وعلى الصفحة الخاصة بمطعمه على الفايسبوك كتب كيتوس منذ بضعة أشهر الآتي:

“Lebanese food set out to be the new Italian food... Watch out for the Lebanese food revolution”!

ورداً على سؤال حول ما كتبه يقول:"المطبخ اللبناني غني وجيد وبإمكانه أن يتفوق على نظيره الإيطالي وأنا كثيراً ما أتحدث عن ذلك في وسائل الإعلام البريطانية". ويضيف بكل جدية: " أعتقد أن المطبخ اللبناني هو الأفضل عالمياً وسيأتي يوم نرى فيه أن سندويش الشاورما أصبحت شعبيته تتفوق على الهمبرغر"!



Jabalna Magazine


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended