وأطلق يوسف الرصاص على شاشة السينما في زغرتا مستهدفاً جلّادي المسيح

طرائفنا – خاص جبلنا ماغازين

هذه الحادثة الطريفة جرت في زغرتا عام 1961 – رواها ل"جبلنا ماغازين" السيد جورج معوض:

"سنة 1961، افتتحت أول دار سينما في زغرتا وعرض يومها فيلم عن آلام السيد المسيح.
مشاهد الفيلم كانت مؤثرة وخصوصاً مشاهد التعذيب قبل وخلال عملية الصلب... فما كان من أحد الحضور من أبناء البلدة، وكان يدعى يوسف ع.، إلا أن شهر مسدسه وبدأ يطلق النار باتجاه شاشة العرض.

ولشدة تأثرة بمشاهد التعذيب التي تعرض لها المسيح على يد اليهود والرومان، كان يطلق النار وهو يشتم "بالزغرتاوي": يلعن موتاكن! شو مفكرين إنو المسيح متروك وما في حدا يدافع عنه؟!"

 

 

 

 


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended