يا سيوفنا اللي بتلمع! –بقلم: شهيد الجيش اللبناني النقيب فراس الحكيم

جبلنا ماغازين – كلمة لو سمحتوا

النقيب الشهيد فراس الحكيم، هو أحد أبطال الجيش اللبناني الذين سقطوا في معارك الشمال ضد المجموعات الإرهابية المسلحة بالأمس. وهو كان شاعراً يكتب القصائد في الوطن والأرض... حتى حضنته أرض هذا الوطن وضمته مع رفاقه الذين نعتهم قيادة الجيش، وبلغت حصيلتهم شبه النهائية اليوم 12 شهيداً بينهم 3 ضباط. وفي الحصيلة أيضاً إصابة 91 جريحاً عسكرياً بينهم 9 ضباط، واستشهاد 10 مدنيين وجرح 63 آخرين...

مجلة "الجرس" أفادت أن الشهيد الحكيم كان بصدد نشر ديوان شعري له، ونشرت على موقعها على الإنترنت قصيدة بعنوان: يا سيوفنا اللي بتلمع"، قالت إن الحكيم كان قد أرسلها إلى رئاسة تحرير المجلة وكان يريد أن تلحّن وتغنى بصوت أحد نجوم لبنان الكبار، وطلب إلى المجلة في حينه عم نشر أيّ من قصائده حتى لا تسرق.... ولكن، وكما كتبت "الجرس": "لم يدرك فراس أن يد الإرهاب اقوى من كل أحلامنا وقصائدنا وحكاياتنا". وأضافت المجلة أنها تنشر الآن قصيدة الجيش دون غيرها، ليعرف الجميع مدى حب الشهيد للبنان الذي استشهد من أجله.

وجاء في القصيدة:


يا سيوفنا اللي بتلمع!

يا سيوفنا اللي بتلمع - خلوا الإعدا تنهار
خلوا ضربات المدفع - عالجبهة تولد نار
الفرسان طلوا طلوا - طلة مارد جبار
والراية بايدن علوا- وتاجن إكليل الغار

يا جيش البل أعالي - حلفت تحافظ عالدار
حتى تصون اﻻهالي - من الغاصب الغدار
الفرسان طلوا طلوا - طلة مارد جبار
والراية بايدن علوا- وتاجن اكليل الغار

قولوا للعالم كلو - خلقنا ومنموت كبار
ارزك ما منرضى نذلوا - منفدي بدم اﻻبطال

الفرسان طلوا طلوا - طلة مارد جبار
والراية بإيدن علوا - وتاجن إكليل الغار

 

 


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended