معروف حمدان - أمستردام، هولندا


فوق تلك الأرض التي تمكث فيه الحبيبة، الأخت، الصديقة، الأم، الأب، الجندي، والطفل... هنـــالك يقبع وطنـــــي.

قد يكون للقلم عدة منــابع وأكثر من مُلهمة. ولكنكَ يــا وطني مُتأصــل في جذوري وطنَاً للحرية والشعــر والجمـــال، وطنًاً ينمو فوق أرزه شرف الرجــال والعزة والكرامة.

 وحرصاً على كل هذا أقول : كفوا عن تدمير رايتنا. كفوا عن سلبنا ديموقراطيتنا. قولوا "لا" لمن يريدون إدراج الإرهاب في جدول أعمالنا. علموا الأطفال عن فضائل الجمهورية بدلاً من سرطان الطائفية. قفوا وقفة إرادة ضد وطنٍ أصبح زعماؤه شلة مُضاربين بالأسهم المالية؛ وطنٍ تتباهى أحزابه بأنها ممولة لإنتاج جيوشٍ غير شرعية.

نعم... أنـــا لا أريد وطناً تلفزيوناته هراقلة شعبيون. لا أريد وطــناً نوابه مُديرو صالات ميسر ولا يهتمون فيه بالشعر أو بالرسم أوبالمبدعين، بل فقط بالسرقة والتنصت.

فلو كان هدفنا واحد، لالتأمت الجراح وأوتينا الفرصة لنبني وطناً إسمـــه لبنان.

.

معروف حمدان - أمستردام، هولندا


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended