طعان حبشي - كاليفورنيا، الولايات المتحدة

"بسبب الانقسام السياسي الحاصل في البلد، فقد الشعب اللبناني الهوية اللبنانية وصارت الهوية الجديدة تحت اسم 8 أو 14 آذار، وأي لبناني آخر يكون انتمائه فقط للبنان يُعتبر انسان مرفوض وغير مرغوب فيه، لا بين 8 آذار ولا بين 14 آذار وممنوع عليه القيام بأي دور وطني. وحتى لو طلب أي وظيفة أو دخل على دار عبادة بيكون منبوذ...

بيظهر إنو هيك بدّهن المسوؤلين السياسيين من الفريقين (8 و 14 آذار).. ما بدهن الدولة اللبنانية ولا الجمهورية اللبنانية.. بدهن كل فريق يبني دولته تحت اسم جمهورية 8 آذار وجمهورية 14 آذار.. ما بقى في جمهورية إسمها لبنان.. ما بى فيك تقول "أنا لبناني وانتمائي وولائي للبنان". والله يستر من الآتي الاعظم طالما هالمسوؤلين مهيمنين على البلد والشعب غاشي وماشي وما عم  يتحرك بوجه الظلم والاستبداد والاقطاعيين شياطين السياسة والمال..

لا امل ولا حياة في وطننا الحبيب لبنان اللي اشتقنا يرجع ونشوفو أخضر مزدهر وفيه جمع الشمل والمحبة والسلام وما فيه لا 8 ولا 14 آذار ولا فيه أعلام وألوان مختلفة، ويكون فيه علم واحد هو العلم اللبناني يرفرف فوق كل شبر من تراب الجمهورية اللبنانية المفقودة في وقتنا الحاضر..

ولكن عند ربنا ما في امر مستحيل. يمهل ولا يهمل... طالما هناك شعب من كل طوائف لبنان عم يتعبد للرب ويصلي له ويطلب منه، لا بد أن يستجيب له."


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended