حاكم ولاية بويبلا المكسيكية يدشن لوحة بأسماء العائلات اللبنانية المهاجرة إليها

خاص جبلنا ماغازين - بويبلا

تكريماً للجاليات المختلفة التي يتألف منها المجتمع المكسيكي في ولاية "بويبلا"، دشن حاكم الولاية طوني غالي فياض (من أم لبنانية وأب سوري الأصل) في إحدى الحدائق العامة يوم أمس، خمس لوحات تذكارية، خصصت كل منها لبلد، تحمل أسماء العائلات المتواجدة في الولاية. وقد أخذت الجالية اللبنانية حصتها من التكريم بصفتها إحدى أعرق وأنجح الجاليات في بويبلا، إلى جانب كل من الجاليات الإسبانية والإيطالية، والألمانية والفرنسية.

وقد تمثلت في الاحتفال كل دولة مكرمة بسفيرها أو من يمثله، حيث مثل السفارة اللبنانية السيد أنطون نكد، الرئيس الفخري لـ JOMALI – أي جمعية الشباب المكسيكي المتحدر من أصول لبنانية. وشاركت في الاحتفال وفود من أبناء الجاليات المكرمة.

وقد أوضح نكد لـِ"جبلنا ماغازين" أن الحاكم أراد من خلال هذه المبادرة تكريس الولاية كملتقى للحضارات والثقافات المختلفة، كما أنه تطرق في كلمته إلى ارتباطه بلبنان مبدياً افتخاره بالإرث الذي يحمله.

أما عن اللائحة بأسماء العائلات اللبنانية التي تشملها اللوحة، فأشار إلى أنها "تضم المئات، علماً أن الهجرة اللبنانية إلى هذه المنطقة من المكسيك بدأت في أواخر القرن التاسع عشر، بوصول عائلة هارون إليها واستقرارها هنا".

ومن العائلات اللبنانية التي تشملها اللوحة المخصصة للبنان في الحديقة، سمّى نكَد، إضافة إلى عائلة هارون، كلاً من: جعيتاني، بوديب، مراد، مقسيسي، ابراهام (سمعان)، حتوني، شيبان، نكد، ضومط، ضاهر، العلم، قطريب، بركات، حداد، فياض، مكاري، يعقوب، شرتوني، غريب، غنيمة، أسبر، وتليْجة.

من جهة أخرى، أشار نكد إلى أن الاحتفال بتدشين هذه اللوحة سيستمر على مدى أسبوع في الحديقة،ت ويتضمن يومي 16 و17 كانون الأول الجاري، محاضرتين عن الهجرة اللبنانية إلى المكسيك والثقافة اللبنانية لكل من نكد ورئيس الجمعية الثقافية اللبنانية المكسيكية أنطونيو طرابلسي، إضافة إلى عروض فولكلورية ورقصات دبكة تؤديها فرقة "عيون السود" التابعة للنادي البناني في مكسيكو.


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended