مقررات وصور مؤتمر الطاقة الاغترابية في لاس فيغاس

جبلنا ماغازين – لاس فيغاس

في ختام أعمال مؤتمر الطاقة الاغترابية الذي انعقد في مدينة لاس فيغاس الأميركية، تلا قنصل لبنان العام في لوس أنجلوس، السفير جوني ابراهيم، يوم الأحد الماضي توصيات المؤتمر، وجاء فيها:

- في قطاع الطاقة: السعي الى وضع لبنان على الطريق الصحيح لجلب وحماية الاستثمارات في قطاع النفط والغاز وفي هذا السياق تأتي مبادرة البرلمان اللبناني الذي أصدر مؤخرا قانون الضرائب على الاستثمار في قطاع النفط والغاز ليساهم ذلك بتشجيع الشركات الأجنبية لتقديم عروضها في 12 تشرين الأول 2017. في نفس السياق تشجيع الشركات الأجنبية لاستغلال أسعار النفط والغاز المتدنية حاليا وذلك لتجهيز البنى التحتية لاستثمار هذا القطاع. أما في موضوع الطاقة المتجددة على الحكومة اللبنانية السعي لتبني مشروع رفع استهلاك الطاقة من المصادر المتجددة وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتأمين جو من الاستقرار والدعم المادي لتطوير هذا القطاع وجذب الانتشار اللبناني للمشاركة في تطوير الاقتصاد اللبناني.

-في اقتصاد المعرفة: السعي الى تشجيع الشباب من أصل لبناني لمتابعة اختصاصاتهم في لبنان الامر الذي يؤمن لهم فرصة التعلم وفقا للمناهج الأميركية والفرنسية من جهة والانخراط في الثقافة اللبنانية من جهة أخرى. الاعتماد على خبرات الانتشار اللبناني في مجال التكنولوجيا والمعلوماتية لبناء وتطوير القدرات مما يساهم في وضع لبنان على خارطة الثورة الصناعية الرابعة.
-
في موضوع مؤسسات الإنتشار اللبناني: الإعتماد على الدبلوماسية اللبنانية لتوسيع الأسواق اللبنانية بغية الوصول إلى الإنتشار اللبناني في كافة أصقاع الأرض. بناء شبكات من الرائدين اللبنانيين في الإغتراب وذلك في شتى المجالات للتعاون مع نظرائهم في لبنان بغية تطوير كافة القطاعات اللبنانية.

- في موضوع الفن والثقافة: يجب زيادة دور الدولة في تطوير قطاع السينما اللبنانية عبر انشاء مجلس يساهم في تشجيع هذا القطاع كما انشاء لجنة للفيلم اللبناني يلجأ اليها المنتجون الأجانب لاغتنام الفرص في لبنان على غرار ما يحصل في الدول الأجنبية حيث تهدف اللجنة المذكورة لتقديم كافة الخدمات والمعلومات للمنتجين والمخرجين الراغبين الاستثمار في لبنان.
-
في القطاع المصرفي والمالي: على لبنان الاستمرار في تقديم الدعم والمساعدات المالية للشركات الناشئة لخلق بيئة استثمارية خصبة. وضع مشروع الإصلاحات الاقتصادية على قائمة برنامج الإصلاحات وذلك لتشجيع التعاون بين اللبنانيين في لبنان والانتشار اللبناني المتمكن من مساعدة لبنان.

- في موضوع استعادة الجنسية اللبنانية: يجب الاستمرار في الضغط لتطوير قوانين استعادة الجنسية وفقا لمبادرة معالي وزير الخارجية جبران باسيل وذلك بهدف الوصول الى أكبر شريحة ممكنة من الأشخاص من أصل لبناني. التوجه إلى الجيل الشاب من الشتات اللبناني وحثهم على زيارة لبنان عبر خلق برامج صيفية تساهم في تعريفهم على الإرث الثقافي اللبناني وتعليمهم اللغة العربية. كما أثيرت مسألة العمل على الوصول الى اتفاقات لفتح خطوط جوية مباشرة بين لبنان وأميركا الشمالية.

وقال السفير ابراهيم: "نحن لا نريد ان يموت فينا الأمل ، ومؤتمر الطاقة الاغترابية ليس لنبكي او لنشكو بل هو مكان لإعطاء الأمل للبنانيين وللبنان، وقال: «طاقة الاغتراب لا يمكن الا ان تكون ايجابية، واذا انتقدنا يكون بهدف الإصلاح والتحسين، ونحن نعرف جيدا ما هي مشاكل الاستثمار في لبنان. نعرف ان الكهرباء غير مؤمنة ونقاتل لتأمينها لكن ذلك لا يجب ان يقتل بداخلنا الأمل".

وبدوره، ألقى الوزير باسيل كلمة ختامية شكر فيها الحضور كما شكر كل الذين عملوا على التحضير للمؤتمر وإنجاحه، وتطرق في كلمته الى أهمية إعطاء الجنسية للمغتربين، وقال: «نحن نعرف أن اللبنانيين لن يكونوا بالآلاف لاستعادة جنسيتهم وهذا يتطلب منا العمل الكثير، وما يهمنا هو أن يبقى اللبناني المغترب مرتبطاً ببلده". ولفت أيصاً إلى أنه سيعمل على تحقيق مطلب تخفيض أسعار بطاقات السفر إلى لبنان من أجل تشجيع المغتربين على زيارة بلدهم الأم واستمرارية تواصلهم معه.

 


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended