الجامعة اللبنانية الثقافية تدعو المغتربين في أفريقيا إلى الحذر في تنقلاتهم بعد مقتل لبناني في أنغولا

في مأساة جديدة تحل بالجسم الاغترابي اللبناني، قضى الشاب المغترب حسان علي زيدان في أنغولا لدى تعرضه لعملية سطو مسلح حيث أطلق عليه اللصوص الرصاص وأصابوه بلطقات عدة، ما أدى إلى مقتله على الفور.

الضحية زيدان يبلغ من العمر 28 سنة، من بلدة دير قانون راس العين- قضاء صور. وبحسب ما نقلته الوكالة الوطنية للإعلام عن أبناء البلدة، فإن  الضحية كان يقيم في الولايات المتحدة الأميركية، ووصل إلى أنغولا قبل 5 أيام فقط من مقتله.

وقد رأى رئيس المجلس القاري الأفريقي في الجامعة اللبنانية الثقافية عباس فواز في تصريح، أن "الشباب اللبناني المغترب يدفع أثمانا باهظة من حياته ودمائه ضريبة الاغتراب، حيث تحل بالمغتربين اللبنانيين عموما والمغتربين في أفريقيا خصوصاً مآسي ونكبات ويتوالى سقوط الشهداء على أيادي اللصوص والمجرمين وقطاع الطرق. وآخر هؤلاء المغترب الشاب حسان زيان الذي كان ضحية جديدة للصوص". 

وناشد فواز الجاليات اللبنانية في أفريقيا وغيرها "توخي الحذر واليقظة في تنقلاتهم وأماكن عملهم لإفشال محاولات السرقة والقتل التي يقوم بها الخارجون على القانون".

وطالب وزارة الخارجية والمغتربين الاهتمام "برعاية المغتربين والتواصل مع مسؤولي الدول التي يتواجد فيها مغتربون، ومساعدتها على كشف الفاعلين والقبض عليهم ومحاكمتهم".


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended