رسالة أخ إلى أخيه المهاجر -شِعر: ميلاد نقولا، أستراليا

راح العمر خٓيْيِ واليوم صرنا كبارْ
مبارح ولٓيْداتْ كنا نلعب بهاكِ الدار
متل السحر طارت ومرِّتِ الإيام
يا ريت هالعمر يردنا ولادِ صْغارْ ...

طالِ الفراق خٓيْيِ وبٓعّٓدِتْنا سنين
زاد الشوق بقلوبنا ودٓوّٓبْها الحنين
وبعدنا بهالدني مفٓرّٓقين بعاد
وهالقلب بعدو يحِنْ لِلْوطن حزين. ..

كانتِ الإيام حلوي بِ ضيعتنا
حب وبساطة حلوي كتير عيشتنا
طال الهجر خَيي وشٓتّٓتْنا الزمان
صعب الرجوع و صعبي كتير جمعتنا ...

ياريت ترجع الإيام عٓ سطيحتنا
و نلعبِ اللاقوط تحت فٓيّٓات تينتنا
يا ريت يا دهر ترٓجِّعلْنٓا الغياب
ونرجع للوطن بعد طول غيبتنا...

بعدك يا خٓيِّيِ بتذكر الكرمات؟
وعيشة العرزال بين غصون عفصتنا
ونسْرٓحْ سٓوٓى بهالليل نرصد النجمات...
بعدك بتذكر بِ هاكِ الكرم مشيتنا؟

وصوت العتابا يزيِّنِ السهرات
وصدٓى الوديان يَرَدِّدِ بهالليل نغمتنا ...
طال الهجر خٓيْيِ ويبست الكرمات
وصٓدِّتْ بالقبو المهجور كركتنا...

غابوا شباب الحي ويتموا الساحات
وع الهجر صارت حزينة كتير حارتنا
ياريت نلتقي شي نهار بعد هالغيبات
قبل ما تنتهي بهالدار رحْلِتْنا...

-----
*شِعر: ميلاد نقولا – ملبورن، أستراليا


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended