بالفيديو: المهرجان اللبناني السنوي لكنيسة مار مارون في فيلادلفيا

جبلنا ماغازين – فيلادلفيا

على مدى ثلاثة أيام من 2 إلى 4 حزيران الجاري، نظمت كنيسة مار مارون العريقة في مدينة فيلادلفيا الأميركية مهرجانها اللبناني السنوي الذي بات يشكل ملتقى للبنانيين من مختلف أنحاء فيلادلفيا ومدن الجوار في ولايتي بنسلفانيا ونيوجيرسي.

يعود تاريخ تأسيس الكنيسة إلى 130 عاماً على يد الراهب الماروني اسطفان قرقماز. أما أول لبناني وصل إلى فيلادلفيا فهو سركيس أبراهام الذي أتاها قبل ذلك بحوالي خمس سنوات سيراً على الأقدام من نيو أورلينز حيث حطت السفينة "راينبو" التي أبحرت به إلى العالم الجديد، واستغرقت مسيرته سنتين ونصف السنة قطع فيها الولايات المتحدة من جنوبها إلى شمالها.

وشكل الحي الذي استقر فيه ابراهام في الجانب الجنوبي من فيلادلفيا ومن لحق به من اللبنانيين في ما بعد، إضافة إلى تأسيس الكنيسة، عنواناً لباقي الجاليات العربية، وأبرزها عائلات من الجاليات الأردنية والفلسطينية والسورية المهاجرة، لدى استقرارها في هذه المدينة العابقة بتاريخ الولايات المتحدة. ولذلك يتمتع المهرجان السنوي الذي تقيمه كنيسة مار مارون في الشارع المحاذي لمبناها بكونه يجمع إلى العائلات اللبنانية، حضوراً لافتاً لرعايا من الدول العربية والأميركيين من سكان المدينة. فيما تضم رعية الكنيسة مئات الأفراد الأردنيين والفلسطينيين، وكثيرون منهم تعود أصولهم إلى لبنان.

المهرجان السنوي تضمن تقديم المأكولات اللبنانية على أنواعها واحتفالاً فنياً ورقصات دبكة أداها الأطفال والشبان والفتيات من أبناء الرعية. وهذه بعض اللقطات التي صورها "جبلنا ماغازين" السبت الفائت:

يذكر أنه تخلل المهرجان حملة للمؤسسة اللبنانية المسيحية في العالم لحث اللبنانيين على تسجيل أولادهم وزيجاتهم في بلدهم الأم واستعادة الجنسية اللبنانية للمتحدرين. وفي الصورة المرفقة في الأسفل بعض أفراد عائلة "الراعي" الذين تعود أصولهم إلى بلدتيْ حملايا ودير ميماس في لبنان. وقد تقدم جميع أفراد العائلة، الذين يقارب عددهم الأربعين، بطلبات لاستعادة الجنسية عبر رئيسة تحرير "جبلنا ماغازين" السيدة فاديا سمعان، بصفتها ممثلة المؤسسة اللبنانية المسيحية في بنسلفانيا.


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended