الجمعيات الدرزية الكندية تعقد مؤتمرها العاشر في تورنتو

جبلنا ماغازين – تورنتو

عقدت الجمعيات الاغترابية الدرزية في كندا من 18 إلى 21 أيار "المؤتمر الدرزي - الكندي العاشر" في صالة فندق "وستن برنس" في تورنتو بمشاركة مئات من أبناء الجاليات اللبنانية والعربية من مختلف أنحاء كندا ودول الانتشار، علماً أن المؤتمر هذا العام ارتدى طابعاً احتفالياً مميزاً لمصادفته ذكرى الألفية (ألف عام) على نشوء دعوة التوحيد.

حضر المؤتمر النائبان في البرلمان الكندي، اللبناني الأصل زياد أبو لطيف والسوري الأصل عمر الغبرا، وممثلون عن مشيخة العقل في لبنان وعن الجمعيات الدرزية في كندا والولايات المتحدة الأمريكية.

تخلل المؤتمر كلمة مسجلة لسماحة شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن وإلقاء محاضرات دينية ألقاها الأستاذ وسام أبو ضرغم الآتي من لبنان، إضافة إلى نشاطات تثقيفية وترفيهية مكثفة ولقاءات تعارف وحفلات فنية أحياها كل من الفنانين أمير إندراوس ووائل فياض واستعراض راقص لفرقة "ميسلون" للرقص الشعبي. وكان ختامها سهرة قروية في البيت الدرزي تخللتها حفلة زجلية لأطفال الجالية.

رئيس الجمعية الدرزية الكندية في تورنتو محمد أبو حمدان أوضح لـ"جبلنا ماغازين" أن الغاية الأساسية لعقد المؤتمر هي الحفاظ على وحدتنا وعاداتنا وتقاليدنا التي لا نرضى عنها بديلاً، إضافة إلى توطيد أواصر التعاون المخلص وتوثيق العلاقات ما بين دروز الإغتراب ووطنهم الأم إن كانت جذورهم من لبنان أو سوريا أو الأردن أو فلسطين". وقال إن "تجاوب أبناء الطائفة بكثافة لحضور المؤتمر وخاصة من قبل الشباب والشابات زاده تميزاً ونجاحاً".


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended