حملة اغترابية انطلاقاً من دول الخليج لدفع “الميدل إيست” لتخفيض أسعار بطاقات السفر إلى بيروت

خاص جبلنا ماغازين

تحت شعاريْ "بدنا نصيّف بلبنان" و"بتحب لبنان، حبّ مغتربينو"، أطلقت مجموعة من المغتربين اللبنانيين في دول الخليج العربي حملة لفتت فيها الأنظار إلى الأسعار المرتفعة لتذاكر سفر شركة الطيران اللبنانية MEA من مطارات المدن الخليجية إلى بيروت. ويوماً بعد يوم اتسعت رقعة الناشطين المشاركين بالحملة التي انطلقت قبل شهر عبر الفايسبوك من الرياض وجدة والخبر في المملكة العربية السعودية، لتشمل لبنانيين عاملين في الكويت والإمارات وقطر وعُمان. ويشير منسق الحملة جورج يونس إلى أن هنالك منضمين من ألمانيا وفرنسا وقد تشمل أيضاً دولاً أوروبية أخرى. وأكد يونس في اتصال مع "جبلنا ماغازين" أن هذه الحملة ستستمر حتى يتم تخفيض أسعار تذاكر السفر لتوازي تلك التي توفرها شركات الطيران العربية الأخرى إلى بيروت.

وأوضح يونس أن "الحملة بدأت بعدما حاول أحد اللبنانيين المقيمين في المملكة حجز تذكرة إلى بيروت في نيسان الماضي لتمضية عيد الميلاد المقبل مع عائلته في لبنان ليفاجأ بأن سعر البطاقة 700 دولار فيما توفرها شركات خليجية بسعر 350 دولاراً فقط". وقال رداً على سؤال أن الصرخة ارتفعت الآن ضد أسعار الشركة في ظل الضائقة التي بات يعانيها لبنانيون عاملون في الخليج بسبب ارتفاع غلاء المعيشة وتخفيض التقديمات وغياب العلاوات، وذلك بعدما عاد عدد كبير جداً من المغتربين من دول الخليج إلى لبنان نتيجة خسارتهم لوظائفهم.

وأكد يونس رداً على سؤال رفض القائمين بالحملة لما أوردته شركة الميدل إيست من أن اسعار التذاكر تتحكم فيها المواسم، وقال: "الحملة مستمرة وندرس حالياً الخطوات المستقبلية لهذا التحرك الذي نحاول بقدر الإمكان أن يبقى إيجابياً كونه يتعلق بشركة الطيران الوطنية التي نعتز بها، ولكننا نتمنى عليها أن تستمع إلى أصوات اللبنانيين الذين يتوقون شوقاً إلى تمضية الصيف والأعياد مع عائلاتهم في لبنان وتقوم بما يلزم لتمكينهم من ذلك".

 


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended