فيديو- هل تعود أصول شجرة الزيتون إلى الفينيقيين الذين حملوها معهم من لبنان إلى دول المتوسط؟

جبلنا ماغازين – بلدنا

كما هو معلوم، توجد في لبنان أشجار زيتون معمرة تعود إلى آلاف السنين، أشهرها في بلدتي كوكبا جنوباً وبشعلة شمالاً. ولكن ربما لم يسمع كثيرون بأن التقاليد التي نتبعها في الاحتفالات الدينية في لبنان ودول الجوار ومنها بشكل خاص في أحد الشعانين حيث نرفع أغصان الزيتون، هي عادات مصدرها الفينيقيون الذين كرّسوا شجرة الزيتون ووضعوا أغصانها في المعابد وحملوها في احتفالاتهم الدينية.

وبحسب تقرير أعده الباحث الهاوي في الشؤون الفينيقية غاس قدسي ونشره على شريط فيديو، فإن آثار أوغاريت الفينيقية التي تظهر تكريس الفينيقيين للزيتون هي الأقدم وتعود لـ1500 سنة ق.م.  

ويشير التقرير إلى أن شجرة الزيتون تعود أصولها إلى لبنان وقد نقلها الفينيقيون معهم إلى أوروبا واكتشفوا زيت الزيتون وفوائده في العلاج من الأمراض والاهتمام بالبشرة. 

 ويتناول التقرير الذي ينشره "جبلنا ماغازين"  و"ليبان مون امور" غصنَ الزيتون الذي حملته الحمامة إلى سفينة نوح في العهد القديم والذي لطالما سمعنا بارتباطه بشجر الزيتون في لبنان حيث لا تزال توجد أشجار زيتون يفوق عمرها الستة آلاف سنة ولا تزال تنتج الزيت.

 


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended