الحاج حسن لـ”جبلنا ماغازين” من واشنطن: أسسنا منظمة التحالف الإسلامي الأميركي وهذه مهمتها

خاص جبلنا ماغازين – واشنطن

قبل دقائق من انطلاق الاحتفال الرسمي بتسلم الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب مهام الرئاسة في الولايات المتحدة، أطلق رئيس التيار الشيعي الحر الشيخ محمد الحاج حسن من المكان الذي كان ينتظر فيه بدء الاحتفالات في العاصمة الأميركية واشنطن، دعوة إلى المسلمين في الولايات المتحدة وفي العالم إلى عدم الخوف "رغم كل ما سمعوه عن نوايا سلبية لترامب تجاه المسلمين، فكله تهويل". وقال في مقابلة مع "جبلنا ماغازين": "خطاب ترامب فُهم خطأ، فهو عدو للمنظمات المتطرفة وحسب. ونحن ندفع ثمن الإيديولوجية المتطرفة التي يحملها البعض". وأضاف: "المسلمون في الولايات المتحدة ستتعامل معهم الإدارة الجديدة كغيرهم من المواطنين الأميركيين. ومن تحدث عنهم ترامب هم المتطرفون والخارجون على القانون".

دخول ترامب إلى البيت الابيض

الحاج حسن، الذي حضر من ولاية ميشيغن للانضمام إلى زملاء شارك معهم العمل في اللجنة الشرق الاوسطية لدعم الحملة الرئاسية لدونالد ترامب، وصف هذا اليوم بأنه يشكل بالنسبة إليه "لحظة تاريخية". وقال: "لا أستطيع أن أصف مدى سعادتي وأنا اشهد الدقائق الأولى لدخول ترامب إلى البيت الأبيض. فهذا اليوم هو خطوة أولى على طريق مواجهة الإرهاب والتطرف في العالم. وأمامنا مرحلة سيتم فيها إبراز صورة الإسلام المعتدل والإنساني، الإسلام الرسالة، إسلام التلاقي وإسلام الحياة لكل العالم".

ولادة منظمة التحالف الإسلامي - الأميركي: نلتقي مع الد. وليد فارس

وكشف الحاج حسن لـ"جبلنا ماغازين" أنه جرى أمس إطلاق منظمة التحالف الإسلامي - الأميركي التي طستتعاون مع الإدارة الأميركية ويكون لها دور في إظهار صورة الإسلام المشرق في مواجهة التطرف الذي نشهده الآن".

وأوضح الشيخ محمد الحاج حسن أنه سيتولى شخصياً رئاسة المنظمة الجديدة للسنوات الأربع المقبلة، وستضم أعضاء من مختلف دول الشرق الأوسط وبعض الدول الأفريقية وستعين سفراء لها في مختلف الدول الإسلامية "وسيشكل هذا بداية تأسيس لوبي اتحادي مهمته تصويب صورة المجتمع الإسلامي في الغرب بشكل عام، وفي الولايات المتحدة بشكل خاص".

ورداً على سؤال، قال الحاج حسن لـ"جبلنا ماغازين": "سيقام عشاء رسمي بعد شهر أيار المقبل في واشنطن للإعلان عن تأسيس هذه المنظمة وأعضائها وطبيعة عملها. وهي ستعمل بالتعاون مع الدكتور وليد فارس الذي نتلاقى معه مئة بالمئة، وكذلك مع غيره من الاشخاص الذين يشكلون صلة وصلنا مع مراكز القرار في واشنطن".

الحاج حسن: علينا في لبنان أن نساعد أنفسنا أولاً

وعن الملف اللبناني في ظل إدارة ترامب، وما هي المطالب التي يحرص - كلبناني – على إيصالها إلى الإدارة الأميركية الجديدة، قال الحاج حسن: "لا يمكن أن تكون هناك ديمقراطية في لبنان في ظل السلاح المتفلت، وأنا لا أعني بذلك فقط سلاح حزب الله وحده، بل كل سلاح غير شرعي. كما لا يمكن أن تكون عندنا دولة في ظل تقاسم الفساد في الإدارات، وعلى سبيل المثال هناك هبات قدمت إلى لبنان من الجهات المانحة ولم تصرف في أماكنها الصحيحة بل نُهبت".

وإذ أضاف متسائلاً عن الانتخابات النيابية المقبلة والقانون الذي سيعتمد وعما إذا كانت ستأتي على قدر طموحات الشعب اللبناني الذي ينتظر التغيير، قال: "الإدارة الأميركية بالتأكيد يمكنها مساعدتنا، ولكن علينا أولاً أن نساعد أنفسنا".

Jabalna Magazine ©

 


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended