والدة كاسترو لبنانية من طرابلس وزعيم الثورة الكوبية أسرّ بذلك لجورج حاوي قبل عشرات السنين

جبلنا ماغازين - بيروت

كثيرون منا لم يسمعوا قبلاً بأية علاقة تربط الزعيم الكوبي الذي رحل قبل أيام فيديل كاسترو بلبنان. فكان غريباً أن يتناهى إلى أسماعهم بعيد وفاته بقليل بأنه أمه Lina Ruz Gonzalez التي توفيت عام 1963 هي لبنانية مهاجرة من طرابلس.

لا تذكر أي من مواقع رصد الأصول على الإنترنت ولا أية مراجع عن سيرة حياة فيديل كاسترو أية علاقة لوالدته بلبنان. بل تقول إنها من أصول إسبانية. إلا أن معلومات نشرها البرفسور الدكتور أنطوان قربان على الفايسبوك، إضافة إلى عدد من التعليقات الأخرى التي نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية، كشفت ما لم يتمكن كثيرون ممن حاولوا رصد أسرار حياة الزعيم الكوبي الراحل أن يعرفوه.

وبحسب معلومات نشرتها صحيفة لوريان لو جور اللبنانية ومن بعدها موقع إيلاف الإلكتروني، فإن معلومات سابقة عن الأصول اللبنانية لوالدة كاسترو كان قد نشرها السياسي اللبناني جان عبيد وصحيفة مصرية منذ حواليستين سنة، كما أن فيديل كاسترو أخبر الأمين العام الأسبق للحزب الشيوعي اللبناني الشهيد جورج حاوي في لقاء معه أن أمه لبنانية.

وكتب موقع "إيلاف":

قبل أيام، رحل فيدل كاسترو، الزعيم الكوبي، الذي ملأ الدنيا وشغل الناس، عن 90 عامًا ونيّف. فهل له أصول لبنانية كما يشاع في لبنان؟ تقول "لوريان لو جور"، الصحيفة اللبنانية الناطقة بالفرنسية، إن هذه القضية ليست مجرد خدعة، فربما ولد هذا الزعيم الثوري الشيوعي الكوبي لأمٍ لبنانية.

ففي بدايات القرن الماضي التي اتسمت بالاضطراب وبالحياة القاسية تحت الحكم العثماني، حملت واحدة من موجات الهجرة من لبنان الشابة لينا الروس، وأسرتها من طرابلس في الشمال اللبناني إلى إسبانيا، ثم إلى كوبا. بحثت عن عمل فوجدته: طباخة في منزل كاسترو الأب، وانتهى بها المطاف أن تكون زوجته الثانية، فأولدت له فيدل، الذي صار علامة فارقة في تاريخ بلاده.

إنها قصة قديمة، رواها الدكتور أنطوان قربان للصحيفة اللبنانية نفسها، فجده كان نسيبًا للينا روس. يقول: "هاجر قسم كبير من عائلتنا فعليًا في أوائل القرن الماضي إلى الأراضي الإسبانية، ومن ثم إلى دول أميركا اللاتينية والوسطى، ومنها كوبا. وصل أقاربي، أعمامي وعماتي على وجه الخصوص، إلى الأرجنتين، وحافظوا على اتصالهم بأقاربنا في كوبا، بخلافنا تمامًا. سافرت واحدة من عماتي لزيارة ابنة عمها لينا في هافانا، وهذا ما عرفته لاحقًا".

أليخاندرو أو إسكندر
أما صحيفة "النهار" اللبنانية فتقول إنه من المؤكد أن والدة فيدل اسمها لينا الروس. فخلال بحث أنسبائه عن أصول كاسترو، تبين لآل الروس أن الاسم الحركي الذي اتخذه كاسترو لنفسه خلال قيادته الثورة الكوبية كان "أليخندرو"، تيمنًا بجده، والاسم يعني إسكندر. بمعنى آخر، أن جد كاسترو هو إسكندر الروس، وابنته لينا الروس هي أمه.

وبحسب الصحيفة نفسها، من آل الروس رجل يدعى إسكندر الروس، هاجر من لبنان منذ أواخر القرن التاسع عشر، وبعد أعوام، عاد ليحضر زفاف قريبه حنا الروس، زوجته أنستازيا التي كانت في الخامسة والسبعين في أوائل ستينات القرن الماضي، وكانت مقعدة بسبب العجز، وأخبرت زوارًا إعلاميين أن نسيب زوجها إسكندر أحضر معه ابنة في الثامنة من العمر، وكان اسمها لينا، وربما أنجلينا، وقالت إن القصة عتيقة جدًا، ولا تتذكر الاسم بالتحديد، استنادًا إلى تحقيق أجرته جريدة المصور.

وبحسب "لوريان لوجور"، علمت عائلة أنطوان قربان بهذه العلاقة بالرئيس الكوبي بشكل غير متوقع. قال قربان: "وصل صحافيون من مجلة مصرية في الخمسينيات من القرن الماضي لمقابلة جدتي أناستازيا، وأخبروا عائلتي بأنهم كانوا في رحلة بحث عن أصول والدة فيدل كاسترو، المتحدرة من عائلة الروس الطرابلسية. تذكرت جدتي لينا الروس التي كانت تجايلها، أي إن لينا هذه ولدت في أواخر القرن التاسع عشر". وهؤلاء الصحافيون هم الزوار الذين تكلمت عنهم صحفية "النهار".

فيديليتو زار لبنان
أكد قربان أن الأصول اللبنانية لكاسترو ليست موضع شك، حتى لو كتب في سيرة فيديل كاسترو أن والدته إسبانية. قال: "تفسير ذلك بسيط. ففي ذلك الوقت، كان القادمون يسجلون وفقًا للبلد الآتين منه، لا لموطنهم الأصلي، وكانت الأسرة الروس آتية من الأراضي الإسبانية. لكن الأدلة موجودة، فإلى جانب ذكريات جدتي والروابط التي يحتفظ بها الفرع الأرجنتيني من عائلتنا مع أبناء عمومتهم في كوبا، أخبر فيدل كاسترو نفسه وفدًا من الحزب الشيوعي اللبناني برئاسة أمينه العام السابق جورج حاوي (اغتيل في عام 2005) أن والدته لبنانية من طرابلس!".

تقول "لوريان لوجور" إن أي عضو من الفرع اللبناني للأسرة لم يحاول التقرب من "أقاربه الكوبيين". وتنسب هذا إلى قربان، وإلى النائب السابق غبريال المر، المتزوج بهدى قريبة قربان، وبالتالي قريبة الرئيس الكوبي الراحل. وبحسب المر، أتى نجل فيديليتو، نجل فيدل كاسترو، إلى لبنان قبل سبع سنوات، وتناول الغداء مع ابنه ومع أحد أبناء عمومته من عائلة روس.

وذكرت جريدة المصور، وفقًا للنهار، أن المغترب اللبناني الذي نقل معلومة زواج اللبنانية لينا الروس بوالد كاسترو يؤكد أنها قصة معروفة في هافانا، وأن والد كاسترو شاهدها مع والدها منذ أربعين عامًا (من ذلك التاريخ)، فأحبها ثم تزوجها، وأنجب منها فيدل كاسترو.

خبر صغير وكبر
جان عبيد، الذي كان مرشحًا لرئاسة جمهورية لبنان، عمل في مطلع الستينيات من القرن الماضي صحافيًا في مجلة "الأسبوع العربي" في أول نشأتها. في حينه، تابع قصة تحدر كاسترو من أم لبنانية، ونشر تحقيقه "أم كاسترو لبنانية"، ينطلق فيه من خبر صغير نشره مغترب لبناني مفاده أن أم كاسترو من أصل لبناني، ومن عائلة الروس الطرابلسية تحديدًا"، بحسب تقديم للتحقيق يظهر في نسخة متوافرة عنه لدى آل الروس، كما يقول تقرير "النهار".

إهتم عبيد بالأمر، وأعد عنها تحقيقًا في مجلة "الأسبوع العربي"، وقال إنه يعرف عديدين من آل الروس، حيث كان يسكن في الأحياء الداخلية لطرابلس مع عائلته، ويتحدث عن التداول الكثير بالواقعة، لكنه لا يؤكد أنه وصل إلى نتيجة حاسمة في صددها.

نقل عبيد الحقائق التي وردت عن لسان أنستازيا، وينهي تحقيقه بالإعلان عن انتظار رد من السفارة الكوبية لتأكيد هذه الحقيقة أم نفيها. وتمضي الأيام، وتطوي التطورات المتسارعة الحديث عن هذه الحقيقة إلا لمامًا من بعض الصحف المحلية.

السفارة تجاهلت
تقول "النهار" إن بعض آل الروس حاول التواصل مع الحكومة الكوبية، واتصل بعضٌ آخر بالسفارة الكوبية في بيروت لإقامة صلة على قاعدة النسب، لكن السفارة تجاهلت الأمر، ولم تعره اهتمامًا، معتبرة أن الرواية لا أساس لها من الصحة، بحسب مصادر مطلعة.

بالنسبة إلى قربان، كما بالنسبة إلى عائلته، ما كانت مسألة العلاقة بكاسترو إلا مجرد رواية، فهو يشعر بتعاطف قليل مع هذا الرجل. قال لـ"لوريان لو جور": "أراه دكتاتورًا عنيفًا قمع الحريات في بلاده. صحيح أن بعضهم يراه مفكرًا ثوريًا، إنما هو الثوري الذي سبب الكثير من الضرر".


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended