مؤسس أول شركة طيران عربية لشحن البضائع منير أبو حيدر يرحل بصمت في الولايات المتحدة

جبلنا ماغازين – نيويورك

رحل قبل أيام في الولايات المتحدة الأميركية منير أبو حيدر، مؤسس أول شركة طيران عربية لنقل البضائع هي "شركة عبر المتوسط TMA"، عن عمر يناهز 87 سنة.

ابن بلدة حمانا رحل بصمت في مدينة "ملبروك" في نيويورك، مخلفاً وراءه حكاية نضال صاخبة أثمرت نجاحاً باهراً في مجال الشحن الجوي، ولكن حكايته مع النجاح لم تدم بسبب الظروف الأمنية والسياسية وكذلك نتيجة الاجتياح الإسرائيلي الذي استُهدف فيه مطار بيروت مراراً، فانتهت حكاية أبو حيدر ببيع الشركة بدولار واحد فقط لكي يتخلص من ديون تخطت الخمسين مليون دولار.

جريدة The Millbrook Independent كتبت الآتي عن الراحل قبل أيام:

MUNIR ABUHAIDAR: FEBRUARY 21 1927- OCTOBER 4, 2016

Munir Abuhaidar, pioneer of air freight aviation, died peacefully in his home in Millbrook on October 4, surrounded by his family. He was 89.

Abuhaidar was born in Hammana, Lebanon and was a graduate of the American University of Beirut, class of 1948. Early in his career, Abuhaidar worked as a clerk at the Arabian American Oil Company (ARAMCO), but quickly rose through the ranks to become the head of transport. Abuhaidar noted that ARAMCO was struggling to provide fresh produce to Dahran-based employees. He borrowed money to charter an Avro York aircraft and hire a pilot.  Abuhaidar began providing fresh produce to ARAMCO employees and a new freight airline, Trans Mediterranean Airways, was born.

From these modest beginnings, Abuhaidar grew his company into one of the Middle East’s greatest business success stories. By 1975, TMA was one of the largest air freight airlines in the world, with routes to the Middle East, Asia, Europe, and the United States. The company transported a wide variety of freight, often specializing in challenging freight such as a lion for the London Zoo, medicines and supplies for the Red Cross, valuable racing thoroughbreds, and oil pipeline parts. TMA was the second largest employer in Lebanon at that time, with over 5000 employees. Abuhaidar, always ahead of his time, was on the leading edge of innovative business practices, providing health insurance and education benefits as well as an emphasis on the training and employment of women.

The Lebanese civil war took a huge toll on TMA. Abuhaidar tried to keep the company alive through the worst of the war, but the task proved impossible. Abuhaidar eventually moved his family to Millbrook, New York and sold the airline.

Abuhaidar was an active member of the Millbrook community for over thirty years. An avid sportsman, he loved shooting, tennis, golf, horseback riding and skiing. He was a longtime member of the Millbrook Hunt. Abuhaidar was also a strong supporter of local charities, especially local schools. 

More recently, Abuhaidar helped fund a new institute at the American University Beirut (AUB) Hospital, the Abuhaidar Neuroscience Institute. He was committed to helping AUB become the premier neuroscience research and care facility in the Middle East. 

Most importantly, Abuhaidar was a loving husband, father and grandfather. He loved sharing his favorite sports and activities with his children and grandchildren. His family will greatly miss his irrepressible energy and joie-de-vivre. 

Abuhaidar is survived by Susan Abuhaidar, his loving wife of 52 years, and his five children, Ramzi, Nadim, Lamia, Sumaya and Walid, as well as his eight grandchildren. 

وعن حكاية الراحل منير أبو حيدر مع شركة "عبر المتوسط"، كتب الصحافي مروان اسكندر، الذي كان على معرفة شخصية به، في جريدة "النهار":

توفي في الولايات المتحدة عن 87 عاماً، منير أبو حيدر ابن الدكتور ابراهيم أبو حيدر من حمانا وشقيق الوزير الراحل نجيب أبو حيدر.

منير أبو حيدر كان أسطورة في نجاحه وعطائه للبنان. فهو بعد تخرجه من الجامعة الأميركية أوائل الخمسينات من القرن الماضي، بدأ يعمل في شركة التابلاين، التي كانت تتولى تشغيل خط النفط من السعودية، إلى الأردن، فالجولان في سوريا ومن ثم إلى الزهراني في لبنان.
استشعر في حينه حاجة شركة "أرامكو"، كبرى شركات النفط في العالم اليوم، الى استيراد المنتجات الطازجة وحتى الطبية بواسطة النقل الجوي اختصاراً للزمن.
فبادر الى اقتراض مبلغ بسيط لشراء بدلتين وبطاقة سفر الى لندن والاقامة بضعة أيام، وهناك توصل الى اقناع السلطات البريطانية ببيعه طائرتين من طراز "يورك" تستطيع كل منهما نقل 12 طناً وتعمل بأربعة محرّكات، وسارع الى السعودية ليعرض تشغيل الطائرتين لحاجات "أرامكو".
حقق منير أبو حيدر اختراقاً وبدأت شركته تحقق نتائج ملحوظة وقبل نهاية الستينات كان قد أنشأ أكبر مرأب لاصلاح الطائرات في الشرق الأوسط، وكان أسطول الشركة يعتمد في هذه القدرة على الطائرات النفاثة من طراز "بوينغ 707".
وباتت شبكة الشركة تشمل لندن وجنيف وباريس والسعودية وإيران وأسوج وتايوان وهونغ كونع واليابان والكويت والدوحة.
أوائل السبعينات أقدم منير أبو حيدر على شراء طائرتين عملاقتين من طراز "بوينغ جمبو 747" وحمولة كل منهما كانت توازي أربعة أضعاف حمولة "البوينغ 707". ومع شراء هاتين الطائرتين إضافة إلى أسطول الشركة من طائرات "بوينغ 707"، فكّر في تشغيل خط يلف العالم ويساهم في نقل المنتجات الالكترونية من اليابان عبر انكو راج في آلاسكا الى أسوج وبريطانيا وفرنسا وسويسرا. وكان له أن حقق هذا الانجاز.
صارت "شركة طيران عبر المتوسط" عام 1974 قبل سنة من نشوب الحرب في لبنان وعلى لبنان، (تي. أم. آي) كبرى شركات الشحن الجوي في العالم، وبلغ دخلها القائم في حينه 270 مليون دولار منها 27 مليون دولار أرباحاً.
كان منير أبو حيدر يبدو متصلباً، في حين انه كان في قرارة نفسه خجولاً إنّما فخوراً بإنجازاته، وهو استجاب لاقتراح لي بترتيب معرض للفنانين اللبنانيين مع تخصيص جوائز للثلاثة الأوائل، وقد تمّت عملية ترتيب المعرض وتقديم الجوائز في فندق "فينيسيا" أوائل السبعينات
.

 


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended