بسام مشنتف... مبدع من لبنان في سلطنة عُمان

وجوه من عنا – جبلنا ماغازين

تحفل وسائل الإعلام اللبنانية - المحلية والاغترابية منها على حد سواء - بالكثير من المقالات عن شخصيات لبنانية ناجحة في عالم الانتشار. ولكن – كما على صعيد لبنان الرسمي – فإن معظم وسائل الإعلام تقرن نجاح المغترب عادة بكمّ الثروة التي جمعها، أو بأهمية المركز الذي وصل إليه، أو بمجموع الجوائز التي حصدها. وتنسى - أو تتناسى - أن هناك ناجحين من غير مال وفير، ومن دون مراكز رفيعة، ولم يحالفهم الحظ بعد للحصول على ميداليات التشريف، وإن كانوا يستحقونها. وهم بالتالي يستحقون أن يُشار إليهم وتُفتح أمامَهم الأبواب للإطلالة على جمهور لبناني يتعطش لكل ما هو إبداع يحمل بصمة لبنانية في الخارج.

من هؤلاء المبدعين الذين لم يتعرف عليهم لبنان بعد، الفنان اللبناني المقيم في سلطنة عمان بسام مشنتف الذي يحيل الصخور والحجارة الصماء إلى منحوتات فنية رائعة لا ينقصها أن تتكلم، فلكل منها حكاية ولكل شكل منها عبرة.

بسام مشنتف هو من بلدة عبرا (قضاء صيدا). عاش في لبنان وتابع فيه دروسه حتى البكالوريا، ثم ذهب إلى إيطاليا أثناء الحرب لإكمال تعليمه قبل أن ينتقل ليستقر في سلطنة عمان حيث كان والده يدير معمل رخام.

في لقاء مع "جبلنا ماغازين"، يوضح مشنتف أن تواجده في معمل والده قرّبه أكثر من الرخام والحجارة وهو الذي كان صنع أول تمثال عندما كان في عمر 13 سنة وقدمه هدية لوالدته بعدما أتى بالحجر من إحدى أراضي البلدة.

"أنا هاوٍ"، يقول مشنتف، "وسابقى أعتبر نفسي هاوياً. فما أنفذه من أعمال فنية لا أقوم به من أجل المال بل للفرح الكبير الذي يغمرني عندما أرى نتيجة كل شكل أنفذه".

ويشير إلى أنه زار في العام 1997 برفقة أحد أقربائه النحات اللبناني المبدع ألفرد بصبوص في راشانا وأطلعه على بعض منحوناته، فذهل بها وتوقع له مستقبلاً زاهراً. ومنذ ذلك الحين أيقن مشنتف أنه يمتلك بالفعل موهبة كبيرة.

يتمنى الفنان بسام مشنتف أن يعرض أعماله يوماً في لبنان...

يتحدث بامتنان عن بلدته عبرا التي أشادت عبر صفحتها على الفايسبوك مؤخراً بأعماله، ونشرت صوراً لتماثيله، ووصفته باعتزاز بأنه بأحد المبدعين من أبناء البلدة الذين هجّرتهم الحرب أو هاجروا بسببها. ولكنه من جهة أخرى عاتب على لبنان الرسمي "لأنه لا ينظر إلى الفنانين ولا يُظهر المواهب اللبنانية ولا يدعمها".

 

 

 


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended