جمعية “لبنانيون” تسأل: لماذا لا تحرصون على لبنان كما تحرصون على البلدان الأخرى؟

صوتنا - جبلنا ماغازين

أثارت جمعية "لبنانيون"، ومقرها بيروت، مسألة عدم تقيد اللبنانيين بالقوانين المتعلقة بالنظافة والمحافظة على البيئة واحترام القوانين، ومنها قانون السير، في بلدهم لبنان كما هم يلتزمون بالقوانين في الدول التي يزورونها أو يقيمون فيها. وكتبت الآتي في موقعها الإلكتروني:

"نتفاجأ عندما نرى أن اللبناني يتصرف بشكل استنسابي ومختلف عندما يتغير مكان إقامته من لبنان إلى دولة أخرى، عربية كانت أو أجنبية.

فاللبناني في لبنان لا يحترم شاطئه مثلا ويقوم برمي النفايات فيه من دون الأخذ بالاعتبار أن هذا الأمر قد يؤذي البيئة، لكن في المقابل عندما يسافر إلى شواطئ أوروبية أو أميركية، لا يتجرأ على القيام بذلك، احتراما للمكان، وخوفا من الشرطة هناك أيضا.

اللبناني لا يحترم قانون السير في لبنان لكن في دول الخليج لا يجرؤ على ارتكاب أي مخالفة، خوفا من أن يؤدي هذا الأمر إلى تغريمه أو ترحيله. فهل يبيح اللبناني لنفسه أن يقتل الناس بسبب قيادته الخاطئة في حين أن هذا الأمر محرّم في الدول الأخرى، احتراما للقانون.

لو أن هناك احتراما فعليا للبنان دولة وبيئة، لما كنا تصرفنا بهذا الشكل الموارب بين لبنان والخارج. علينا أن نصل إلى مرحلة نحترم فيها بيئتنا ووطننا بكل الأشكال، لكي نستحق هذا الوطن فعلياً".

*جمعية "لبنانيون" – بيروت

(الصورة المرفقة في الأعلى لمرفأ البترون الأثري، بعدسة: نديم كسرواني)


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended