صوتنا- شارل لطفي (المكسيك): ويلٌ لأمةٍ منقسمةٍ على ذاتِها

جبلنا ماغازين – صوتنا

كتب الأستاذ شارل لطفي من المكسيك:

"أود بكل إحترام وصدق أن أكتب حول الواقع اللبناني، فهو يشكّل اليوم حالة مقلقة في ظل ما يمر به الوطن وليس في الأفق أية علامة أو ظاهرة تضعنا من جديد على الخط الصحيح كي نشعر بأمان وأمل لخير الشعب اللبناني وخاصة لخير الجيل الجديد الذي يحق له أن يعيش بسلام وإستقرار.

الواقع السياسي اللبناني يتناقض مع الواقع الإجتماعي للشعب اللبناني الذي هو الأكثريّة الصامتة التي لا تستحق أن تُعامَل وتُستَغل من الطبقة السياسيّة كما هي الحال اليوم في لبنان.

الدولة اللبنانيّة تفتقد إلى بنية سياسيّة داخليّة حرّة وذات إستقلال وطني واضح، ما جعل من لبنان بلداً حيث لا يمكن فهم المكوّنات السياسيّة فيه والزعامات الموالية لقوى ومصالح خارجيّة، ولا تتمتع بإستقلاليّة في اتخاذ القرارات التي تصب في مصلحة الوطن والشعب، ومثال على ذلك مرور سنتين ووطننا الأم بلا رئيس للجمهوريّة. بل إن هذه الطبقة السياسيّة تتأثّر بالتغيّرات الإقليمّية والدوليّة وأزماتها وخلافاتها. مما دفع يوماً بالصحافي والسياسي الراحل الأستاذ غسّان تويني إلى كتابة الآتي:"يجب أن نحصّن لبنان ضد القوى الإقليميّة والعالمية، العدوّة والصديقة والشقيقة أيضًا، فهي تصدّر لنا أزماتها ومشاكلها".

إن ما يسود لبنان من زعامات طائفيّة ووراثيّة وإقطاعيّة، حيث تفتقر الأحزاب السياسيّة إلى التمثيل الوطني الشامل بفعل تكوينها الطائفي (مسيحيّة وإسلامية) يجعلنا نرى أنه حتى اليوم - في القرن 21 - لم تستطع هذه الأحزاب أن تجلب إلى صفوفها، في أحسن الأحوال، إلا حفنة قليلة من الملتزمين بعقيدتها وأهدافها، عدا عمن ينتسبون إليها بحسب انتمائهم الطائفي.

إن ما يجب أن نحافظ عليه، هو تحصين العيش المشترك بكل احترام، والاعتراف الصادق بخصائص كل فريق من مكوّنات المجتمع اللبناني: ثقافيّة وإجتماعيّة و إتنيّة ودينيّة. أما إذا لم نعمل على هذا النحو، فنكون نردّد مع جبران خليل جبران: "ويل لأمة منقسمة وكل قسمٍ منها يعتبر نفسه وطنًا بحد ذاته".

رغم ذلك، فعندما نتحدث عن الواقع اللبناني لا يمكن أن نغفل الإعتراف بنبل هذا الشعب ونجاحه في مجالات عدة. إن عظمة هذا الشعب تكمن في نبله وصلابته وحبّه للحياة، وأيضًا في كبريائه وتكيفه مع التغيير وإدمانه على الحريّة.

إن إدمان اللبناني على العيش بحرية وكرامة جعله يدافع بحياته عن هذه القيم. مع الإشارة إلى أن حرّية التعبير التي يتمتع بها اللبنانيّون هي مثل يُحسدون عليه من شعوب أخرى في الشرق الأوسط. أما تأقلم اللبناني مع المتغيّرات، فتعكسه سرعة إندماجه مع المجتمع الموجود فيه في أية بقعة من ألعالم.

الصفحات لا تسع لتسمية وتعداد اللبنانيين الكثر الذين قدّموا وضحّوا وما يزالون في سبيل وطنهم في عالم الإغتراب، واضعين مواهبهم وطاقاتهم في الثقافة والسياسة والإقتصاد والعدالة والعلوم والحس الإجتماعي والإنساني. إنه بفضل الصلابة التي يتمتّع بها الشعب اللبناني ليس لدينا شك بأن لبنان سيرجع منتصرًا على كل أزماته ويصبح الوطن الذي نتمنّاه لنا وللأجيال ألآتية. مما يحملني على القول أن الإرادة الصلبة للشعب اللبناني كي يعيش ويزدهر، ستكون الدافع لتغيير قدر ومستقبل لبنان سياسيًا وإجتماعيًا".   

*شارل لطفي، مهاجر لبناني مقيم في مكسيكو سيتي، رجل أعمال ونائب مدير سابق لـ "بانامكس سيتي بنك" (متقاعد)، ناشط في إطار الجالية اللبنانية في المكسيك  

Sautna – Jabalna Magazine

Por Charles Loutfi (México):

“¡Ay de una nación dividida en partes y cada parte se cree por sí sola una nación!”

-Gibran Khalil Gibran

Con todo respeto y sinceridad quisiera escribir sobre la realidad de Líbano, que es hoy un caso preocupante a la luz de lo que está pasando en el país y no hay en el horizonte ninguna esperanza que nos pusiera de nuevo en el camino correcto con el fin de sentirnos seguros por el bien del pueblo libanés, sobre todo por el bien de la nueva generación, que tiene el derecho de vivir en paz y estabilidad.

La realidad política de Líbano contrasta con la realidad social del pueblo libanés, ya que la población es una mayoría silenciosa que no merece ser tratada como en la actualidad y estar manipulada por la clase política. Lo que quiero decir es lo siguiente:

El Estado libanés padece retrocesos en su estructura política interna, hasta que el Líbano se volvió un país en donde no es posible entender a los componentes políticos y sus liderazgos leales a fuerzas e intereses externos, sin un poder independiente de tomar decisiones adecuadas para el país  ya que están sujetas a los cambios regionales y mundiales así como a sus conflictos, y la prueba de ello, llevamos dos años sin poder elegir un Presidente de la República, lo que llevó al gran periodista y político Ghasan Tueni a escribir lo siguiente: “Hay que blindar Líbano contra las fuerzas regionales e internacionales, las enemigas, las amigas y las hermanas también, las cuales nos exportan sus obras y sus conflictos”.

Lo que predomina en el Líbano actual, son liderazgos confesionales, hereditarios y feudales. Los partidos políticos carecen de representación nacional y están formados por mayorías confesionales (cristianos y musulmanes) y que no han podido atraer, en el siglo XXI y en el mejor de los casos, a más de un puño de afiliados convencidos por su ideología, aparte de sus militantes que pertenecen a la misma religión.

Aunado a esto, hay que buscar la consolidación de la convivencia entre las partes, respetando y reconociendo las características y las particularidades culturales, sociales, étnicas y religiosas de cada uno de los grupos que conforman la nación libanesa. De lo contrario estaremos repitiendo con Gibran Khalil Gibran: “¡Ay de una nación dividida en partes y cada parte se cree por sí sola una nación!”

La grandeza del pueblo libanés reside en su nobleza, su tenacidad, su amor por la buena vida, su orgullo, su adaptación al cambio y su adicción a la libertad.

La adicción del pueblo libanés a la libertad y a la dignidad, ha hecho que los libaneses defendieran con su vida estos valores.  La libertad de expresión de la que gozan los libaneses es un ejemplo envidiable para muchos pueblos de la zona de Medio Oriente.

La adaptación al cambio se ha reflejado en la universalidad del libanés y su rápida incorporación en la comunidad donde se encuentre en cualquier parte del mundo.

No serán suficientes ni el espacio ni el tiempo, para enumerar y reconocer a muchos libaneses que han aportado a Líbano y a la emigración, innumerables éxitos para la cultura, la política, la economía, la justicia, la ciencia, la espiritualidad y el sentido social y humano.

Gracias a la tenacidad del pueblo libanés, no tengamos la menor duda de que  Líbano resurgirá de nuevo como país que aspiramos ver.  La voluntad inquebrantable del pueblo libanés por vivir y crecer, es un detonador para cambiar el destino de Líbano, política y socialmente.

  


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended