هل يستجيب اللبنانيون لنصيحة وزير الصحة بتجنب التقبيل؟

كالعادة لا يفوت اللبنانيين شيء. ففور انتهاء زير الصحة وائل أبو فاعور مؤتمره الصحافي الذي تناول فيه موضوع الـH1N1، انهالت التعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي على عبارة قالها على سبيل المزاح: "خففوا تبويس"، كما انتشر هاشتاغ #خففوا_تبويس في موقع "تويتر". 

الاعلامي الزميل يزبك وهبه كتب "وزير الصحة وائل أبو فاعور: ضرورة تخفيف " التبويس" للحد من انتشار الـ H1N1 ...ضربة قاضية مع إقتراب عيد العشاق..."، كما سأل شاب في حسابه بموقع "فايسبوك" الوزير أبو فاعور: "معالي الوزير هلق حبكت معك بزمن "عيد الحب"؟". وكرّت سبحة العتاب في هذه المواقع التي باتت #خففوا_تبويس مادة أساسية يتداولها الناشطون

وعلّق أحدهم قائلاً: "اليوم بالذات بعد حرمان طويل جدا كان عندي بوسة، هلق بسبب القرار الجائر سوف تلغى"، في حين قرر أحدهم صياغة احدى الأغنيات المعروفة بطريقته الفكاهية الخاصة: "كنا ستة على النبعة... إجا المحبوب صرنا سبعة... قلي اعطيني بوسة دخيل الله... قلتلو حرام بيزعل بو فاعور و بيذرف دمعة". 

وأمسى "التبويس غير مطابق للمواصفات" بعد تصريح أبو فاعورفي اطار الحملة الغذائية، في حين أن البعض أبدى امتعاضه: "كهربا ما في وسكتنا... مي ما في و سكتنا.. شغل ما في و سكتنا.. بس بوس ما في... اي الله ما بيرضى". والبعض الآخر طالب باسقاط الوزير أبو فاعور: "الشعب يريد اسقاط الوزير أبوفاعور...الا التبويس معاليك". 

والسؤال الذي جرى تداوله بكثافة: اذا في مجال توضيح... شو هالحالات المستعصية المسموح فيها التبويس؟!".... و"وهلق... حتى البوسة بدكن تحرمونا منا بهالبلد". 

 

*المصدر: النهار


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended