هؤلاء يستحقون الاحترام... ~بقلم: فاديا سمعان

فاديا سمعان – كلمة لو سمحتوا

في ظل الأحداث الدامية التي هزت باريس بعد بيروت، وما شهدناه من إظهار روح التضامن من قبل لبنانيي فرنسا مع البلد المضيف، واستماتتهم في الوقت ذاته للإعراب عن حزنهم وشجبهم للمجازر التي حصدت أبرياء في لبنان قبلها بيوم واحد، لا يسعنا إلا أن ننظر بكل احترام إلى لبنانيي فرنسا وإلى أي مواطن لبناني مغترب يقيم ويحمل جنسية بلد آخر ويتضامن مع بلده الأم كما مع بلده المضيف... وليس في ذلك جريمة أو انتقاص من الولاء للوطن الأم، بل التزام أخلاقي وإنساني لهذا المغترب بالبلد الذي اختاره وطناً ثانياً له ومكاناً حمل إليه الكثير من الأحلام ساعياً إلى تحقيقها على أرضه وفي ظل قوانينه.

كل الاحترام لأي إنسان يشرب من بئر بلد آخر ولا يرمي فيها حجراً ولا ينام ويفيق على إطلاق اللعنات بحقها، بل يلتزم بقوانين البلد الذي يعيش فيه ويكون مواطناً صالحاً يشارك مواطنيه في كلا البلدين أفراحهم وأتراحهم ومخاوفهم، ويعترف بجميل وطنه الثاني عليه وعلى أولاده، كما يعلم أولاده أن يحبوا البلدين معاً ويتعاملوا مع الآخرين بالقيم التي اكتسبوها هنا أو حملوها معهم من هناك...

ليس سهلاً أن تنتمي لبلدين وتولي لكلاهما معاً؛ ولكنّ كثراً سبقونا إلى ذلك ونجحوا وكانوا مفخرة للبنان في البلدان المضيفة. فبإمكاننا أن نسير على خطاهم وننجح!



The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended