عارف زيدان - ملبورن، أستراليا

إن المغتربين اللبنانيين الذين أعطوا الصورة الحضارية المشعة عن لبنان وحملوا حبًه في قلوبهم ، وهمومه على مناكبهم ، والذين لم يتخلوًا او يبخلوا يوماً عليه حتى في أحلك الظروف، فكانوا إحتياطه النقدي ومنجمه الإقتصاديً والذين هالهم ما آلت اليه الأمور في الوطن...  يناشدون القيًمين على الأمر، كلً على صعيده سواء الرسميً او الحزبيً او الدينيً نبذ خلافاتهم والتعالي على الجراح والعمل على إنقاذ هذا الوطن الذي تحسدنا عليه الأمم ، وإعادة الأمن والإستقرار إليه، وعندها سترون من المغترب الذي أدهش العالم بنجاحاته ما يذهل العقول، في المساهمة بإعادة لبنان الى الزمن الجميل من تطوًر وازدهار".


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended