تقطير العرق البلدي... في دول الاغتراب أيضاً؟

إعداد جبلنا ماغازين

رغم أن عدد الذين يقومون بتقطير العرق البلدي في بيوتهم قلّ نسبياً في السنوات العشرين الماضية، إلا أن كثيرين ممن ورثوا هذه الصنعة البيتية ما زالوا يتمسكون بها في قراهم، لا بل لاحظ موقع "جبلنا ماغازين" أن عدداً لا بأس به من هؤلاء نقلوها معهم إلى دول الاغتراب حيث يقومون بتركيب هذه الآلة المعقدة في زوايا مخفية كحدائق منازلهم الخلفية أو حتى كاراج المنزل أو الغرفة الصغيرة الملحقة بالحديقة، كما هي الحال في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا، حيث يخاطرون بدفع غرامة مالية كبيرة لانتهاكهم القوانين. علماً أن العرق هو المشروب الكحولي الأكثر شهرة في لبنان وسوريا وفلسطين وعدد من دول الشرق الأوسط المجاورة. ويعتبر طبخ العرق في الكركة (التي سماها العرب قديماً الأنبيق) تراثياً، تماماً كتحضير الكشك والقريش والسماق والزعتر وغيرها من المأكولات التراثية الشعبية.

وتقوم العملية على تقطير لكبيس العنب (عنب ممعوس) بعد تخميره مدة أسبوعين الى عشرين يوماً بحسب الطقس وطريقة التخمير.

أما الكركة التقليدية فهي وعاء كبير له غطاء يغلقه ويتم توصيله بوعاء فوقه بشكل محكم. الوعاء السفلي يحوي كبيس العنب، والعلوي يحوي ماء التبريد من اجل التقطير للبخار المنطلق من الوعاء السفلي عبر فوهة تصل بين الوعاءين، ومنها يمد "نربيج" لتتجمع فيه قطرات السائل بعد تحوله من بخار الى سائل. 

بعد ذلك تأتي المرحلة الثانية، وهي عملية تقطير آخر. ولكن بدل الكبيس يوضع السائل السابق مع اليانسون ويتم تبخيره ثم تقطيره مجددا لينتج عرقاً صافياً يصب فوراً في القناني الزجاجية ويكون صالحاً للشرب اعتباراً من تلك اللحظة بعد خلطه بالماء، لينتج سائلاً أبيض اللون.

Jabalna Magazine ™



The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended