سهرتنا من ليالي العمر – زكي ناصيف

أغانينا – جبلنا ماغازين

بمناسبة الاحتفال بقدوم العام الجديد، سهرتنا من ليالي العمر، بصوت الأصالة - الفنان الراحل زكي ناصيف- هدية "جبلنا ماغازين" إلى كل الأصدقاء.
كل عام وأنتم ولبنان بألف خير!

نبذة عن الفنان زكي ناصيف

ولد في بلدة مشغرة عام 1916. ومن صغره، شارك في الشعر والموسيقى الشعبية (الزجل، "المعنّى"، "العتابا"، الميجانا، أبو الزلف، الخ). ألّف ما سمّي آنذاك "عصبة الخمسة" مع الاخوين رحباني، وحليم الرومي والد ماجدة الرومي، وتوفيق الباشا، وفيلمون وهبي. وكان هدفهم الخروج على الغناء الشائع إلى محاولة اكتشاف لون من الغناء المحلي الذي يستمد من الفولكلور جمله اللحنية، وساهموا بإمداد إذاعة الشرق وإذاعة لبنان بالمواد الموسيقية والغنائية في الخمسينات

وفي العام 1957 دشنت العصبة انطلاق "الليالي اللبنانية" الأولى في "مهرجانات بعلبك الدولية"، بعمل فولكلوري حمل عنوان "عرس في القرية". وفي تلك الليالي البعلبكية الأولى انطلقت الأغنية التي لحنها ناصيف وغناها الكورس: "طلّوا حبابنا طلّوا/ نسِّم يا هوا بلادي"، وكذلك أغنية "يا لا لا لا عيني يا لا لا لا"، اللتان غنّاهما لاحقاً وديع الصافي.

انضم إلى فريق إذاعة الشرق في فترة الانتداب الفرنسي، وساهم في إطلاق مهرجانات بعلبك الدولية.

ألّف موسيقى أغنيات لفيروز وصباح ووديع الصافي وماجدة الرومي وغيرهم، كما أدى شخصياً عدداً من ألحانه، ودرّس في الكونسيرفاتوار الوطني اللبناني.

وافته المنية في 11 آذار 2004 بنوبة قلبية.

**إعداد: جوزيف حداد- مونتريال، كندا


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended