يا رايح ع ضيعتنا – عازار حبيب

يا رايح ع ضيعتنا... إحدى روائع الفنان الراحل عازار حبيب الذي ترك بصمة مميزة على الأغنية اللبنانية. هو لم يتشبه بأحد، ولم يقارعه في ما قدمه من أغنيات وألحان أحد. فوُصفت أعماله بأنها من السهل الممتنع، وبها، فتح المجال للون غنائي جديد من بعده: إنه لون عازار حبيب!

 ولد عازار حبيب عام 1945 في بلدة حواش بقضاء راشيا، وتوفي عام 2007 عن عمر يناهز 62 عاماً.

 كان في بداياته أحد أعضاء فرقة غناء غربية، ثم اتجه للغناء باللغة العربية بعد العام 1997. وفي عز الحرب اللبنانية وفوضى نسخ الألبومات وبيعها في العربات النقالة في شوارع بيروت وغيرها من المناطق اللبنانية، كانت أغنيته الشهيرة "مش مهم تكوني حدي" إحدى ضحايا تلك الفوضى، حيث لاقت رواجاً كبيراً ولكنها نسخت وسجلت وبيعت بملايين النسخ دون أن يستفيد منها مادياً، كما كان الحال مع الكثير من أغنياته اللاحقة.

فإلى جانب "مش مهم تكوني حدي" ويا رايح ع ضيعتنا"، لحّن عدداً كبيراً من الأغنيات التي كتبها الشاعر الراحل الياس ناصر وشكل معه ثنائياً رائعاً لم يرضَ إلا بالتكامل والتميز. وعن تعاونهما فنياً قال ناصر في مقالة معه بعد رحيل حبيب: "ﺷﻜﻠﻨﺎ، ﻋﺎزار ﺣﺒﯿﺐ وأﻧﺎ، ﺛﻨﺎﺋﯿﺎً ﻣﻤﯿﺰاً وﻣﺜﻘﻔﺎً ﻣﻮﺳﯿﻘﯿﺎً.. اﺳﺘﻄﻌﻨﺎ اﺳﺘﻘﻄﺎب ﻏﺎﻟﺒﯿﺔ اﻟﺸﺒّﺎن إﻟﻰ أﻋﻤﺎﻟﻨﺎ، ﺧﺎﺻﺔ طﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺴتﻤﻌﻮن إلى اﻷﻏﺎﻧﻲ اﻷﺟﻨﺒﯿﺔ ﻓﻘﻂ. وﺷﻜﻠﻨﺎ ﻧﻮاة ﻟﻸﻏﻨﯿﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﯿﺔ ﻓﯿها ﺛﻘﺎﻓﺔ وتهذيب وراﻗﺼﺔ ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ نفسه.. ﻛﺘﺒﻨﺎ وﻣﺰﻗﻨﺎ الكثيرً ﺣﺘﻰ ﺑﻠﻐﻨﺎ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﺎ ﻗﺪﻣﻨﺎه". وأضاف: "ﻛﺎن ﻋﺎزار ﺣﺒﯿﺐ ﻣﺜﻘﻔﺎً ﺟﺪاً، أدﺑﯿﺎً وﻣﻮﺳﯿﻘﯿﺎً. وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺑﺪأت أﻛﺘﺐ ﻣﻮاﺿﯿﻊ ﺟﺪﻳﺪة أﺻﺮرت ﻋﻠﻰ ﻋﺎزار أن ﻳﻐﻨﻲ إذ ﻛﺎن ﻳﻜﺘﺐ ويلحن فقط".

غنى عازار حبيب: صيدلي يا صيدلي، شو قولك فينا نرجع، بكوار العسل، انت رفيقي يا صديقي، عم تكبر الفرحة، كل اللي صاير، ع جبين الليل، وأغنية "من مين بدي أسرقك" التي قدمها مع الفنانة داليدا رحمة، وغيرها من الأغنيات التي تعتبر حاليا من كلاسيكيات الغناء العربي. وكان يعمل في أيامه الأخيره لتسجيل ألبوم جديد بعنوان "بدي حبك ليل نهار".

كُتب عنه في موقع "ويكيبيديا" أنه يعتبر أول من قدم الأغاني الخفيفة والطربية بذكاء شديد وتعتبر أغانيه سابقة لعصرها بسنوات (ويمكن مقارنته في ذلك بالراحل المصري العظيم الفنان: محمد فوزي). اشتهر عازار حبيب بآلة البزق ولا يمكن أن يأتي ذكر هذه الآلة الجميلة دون أن نذكره والعكس بالعكس، حيث كان له السبق في إدخالها إلى الغناء العربي ووضع وألف لها الألحان المميزة وخاصةً في ألبومه "أسمر ملك روحي" وفي بواكير أعماله الجميلة المميزة "الحمرة الـ ع خدودك صيفية"

ساهم في تقديم العديد والعديد من الألحان لمطربي جيله إبان فترة أواخر السبعينات وأوائل ووسط الثمانينات ما أسهم في بلوغ شهرتهم الأفاق. مثال ذلك : "طاير يا قلبي طاير" غناء عفيف شيا، و"بحب عيونا" غناء سالم الحاج، و"ع طبق الماس" غناء الأمير الصغير، و"عازز عليا النوم" غناء هادي هزيم و"بتقولي ما حدا قدك" غناء منعم فريحة. وغنى عازار حبيب "من أيا ملاك" من الحان الراحل الكير فيلمون وهبي.

وعلى رغم مرور أكثر من 20 عاماً على صدور آخر ألبوماته الخمسة: «نانا» (1980)، «لولاكي يا ملاكي» (1981)، «صيدلي يا صيدلي» (1983)، «ع جبين الليل» (1985)، «بدك زقفة» (1986)، فإن أغنياته لا تغيب عن بال الجمهور: «مش مهم تكوني حدّي»، «إنت رفيقي»، «كتير محلّايي»، «عم لملم حناني». وكذلك الأغنيات التي لحّنها لزملائه الفنانين وكانت العامل الرئيس في شهرتهم. ومن منّا لا يتذكّر هذه الأغنيات التي ظهرت في بداية الثمانينيات، ومثّلت «ظاهرة» ببساطتها وعفويتها وبقيت محفورةً في ذاكرة الأجيال وفي تاريخ الأغنية اللبنانية؟

*إعداد: جبلنا ماغازين


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended