كيف حالهن كيفن حبايبنا – نصري شمس الدين

كيف حالهم كيفن حبايبنا

عم يبعدو.. والبعد تعّبنا 
بيتُن قريب وحيُّن بهالحيّ 
وإلنا سنة منمشي... وما قربنا 

إحدى روائع الفنان الراحل نصري شمس الدين. من كلمات وألحان الأخوين رحباني.
ولد "نصر الدين مصطفى شمس الدين" في بلدة جون في العام 1927

أطلق عليه الأخوان رحباني اسم "نصري شمس الدين" الذي اشتهر به. عمل في بداية حياته في مصر ثم عاد إلى لبنان لينطلق في مسرحيات الرحابنة واغنياتهم بدءاً من عام 1961 وحتى 1978. وكانت آخر أعماله مع الأخوين رحباني مسرحية بترا. ثم ظهر نصري شمس الدين ولأول مرة في حياته كمطرب مستقل في ألبوم (الطربوش) ضمن مجموعة من الأغاني من ألحان الفنان ملحم بركات .
تميز نصري شمس الدين بصوت رائع لا مثيل له، إضافة لخفة دمه وروحه المرحة. وهو يعتبر أحد عمالقة عمالقة الفن في لبنان والوطن العربي. وهو يعدّ، إضافة إلى وديع الصافي، حجريّ الأساس لما يسمى الآن بالأغنية الجبلية اللبنانية.
توفي نصري شمس الدين وهو على المسرح في عام 1983 وارتفعت أصوت المآذن لتتعانق مع أصوات أجراس الكنائس أثناء تشييع جنازته. وقد رثته السيدة فيروز بكلماتِ هذه الأغنية.

 


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended