هل سيعلن داعش دولته في جرود عرسال؟

نقلت صحيفة الـ”الشرق الأوسط” عما سمته بالمصادر الميدانية إن تنظيمي “داعش” و”النصرة” باتا يسيطران على كل جرود عرسال وصولاً حتى جرود رأس بعلبك، وقالت إن مساحة الأراضي اللبنانية التي يتحكم بها التنظيمان ويفرضان قوانينهما على سكانها تبلغ أربعة في المائة من مساحة لبنان، باعتبار أن مساحة عرسال وجرودها تبلغ - وبحسب الصحيفة - خمسة في المائة من مجمل مساحة لبنان.

وقالت المصادر ذاتها ل"الشرق الأوسط" إن “داعش” بات قاب قوسين أو أدنى من إعلان قيام دولته في منطقة جرود عرسال، بعدما بات يسيطر على كل المنطقة التي كانت خاضعة في فترة من الفترات للجيش الحر الذي لم يعد له وجود في البلدة.

وأضافت الصحيفة أنه، في هذا السياق، لفت ما أعلنه أحد أصحاب المقالع والمعامل الموجودة في منطقة وادي حميد، عن أن عناصر من “داعش” أبلغوهم قبل 3 أيام أن هذه المنطقة باتت تحت حكمهم وبالتالي على المتواجدين فيها تطبيق قوانينهم.

وقال المصدر ذاته لـ”الشرق الأوسط”: لقد عمموا علينا قوانين تقول بوقف العمل في وقت الصلاة، وبمنع التدخين، وبدفع خوّة، إلا أنهم حتى الساعة لم يحددوا المبلغ الواجب دفعه.

وأضاف: “كما قالوا إنهم بالمقابل سيعملون على حفظ الأمن والأملاك في المنطقة”.


The content of this website is the property of Jabalna Magazine © and may not be reproduced in any form without explicit written permission by the publisher.

Recommended